أخباراخبار مستمرة

جعفر خضر يهتف أمام المحكمة بعد الحكم ضد بغرامة أو السجن لمدة ( ٦ ) أشهر

طوارئ الخرطوم تبرئ ١٩ متظاهرات وتضارب في أقوال الشهود

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

التغيير: القضارف، الخرطوم – ادانت محكمة طوارئ القضارف، الناشط جعفر خضر ، بالغرامة 10 الف جنيه وفي حال عدم السداد السجن لمدة 6 اشهر، في غضون ذلك، قضت 5 محاكم طوارئ بولاية الخرطوم، ببراءة 19 متظاهر واطلاق سراحهم فورا لعدم كفاية الادلة او لتضارب اقوال الشاكي والشاهد.    والغت محكمة استئناف ولاية الخرطوم، الحكم الصادر من محكمة طوارئ الخرطوم بحري، بحق المتظاهر مروان احمد عامر، الذي اصدره القاضي محمد احمد محجوب بالسجن لمدة 6 اشهر والغرامة 5 الف جنيه، واكتفت محكمة الاستئناف بالمدة التي قضاها عامر في السجن وتخفيض الغرامة الي 1000 جنبه وفي حال عدم السداد السجن لمدة شهر.

وشطبت محكمة طوارئ امدرمان برئاسة القاضي فهمي كباشي بلاغ الاتهام في مواجهة 4 محتجين وبرئهم من التهم المنسوبة لهم، وفي محكمة الطوارئ بالخرطوم شرق، برأ القاضي عصام عثمان، 7 متظاهرين. لتضارب اقوال الشاكي والشاهد، وكان قد القي القبض عليهم اثناء احد مواكب بري، وكانت النيابة قد وجهت لهم تهما واحالتهم للمحكمة، بعد تضارب اقوال الشاكي والشاهد.

وقضت محكمة جنايات الخرطوم شرق، بشطب البلاغ في مواجهة 2 من المتظاهرات لعدم كفاية الادلة، وكانت النيابة قد وجهت لهما تهما تحت المواد(77،69،67) من القانون الجنائي، وهي الاخلال بالسلامة العامة، الازعاح العام، الشغب، وامرت المحكمة باطلاق سراحهن، وفي محاكمة اخري قضت ذات المحكمة بشطب البلاغ في مواجهة 3 متظاهرات وامرت بالافراج عنهن، بجانب محتجتين وجهت لهم تهم في ذات المواد المذكورة انفا

 

‫2 تعليقات

  1. العسكري ا عمى البصيره مكتوب في لوحه حياته مغضوب عليه من الله والملائكه ماديرين يشوفو وجه وكمان مكتوب هو غضب ارسله الله لنا لااننا ماقمنا بالواجب منذا اليوم الاول من سرقته للسلطه .مفروض نضرب انذاك ونكسر اي مسجد يصلون فيه رياء وكمان الجيش ضربه الله بالذل لاانه بايع هذا الذليل عند الله خليفه!!وماحكم الله فيما نحن فيه اقول سيقتل من حيث لا يحتسب لان الله عايزو مقتولا لكي يرد روحه القذره اسفل سافلين طبعا قتل مروع وبؤس يصيب الناس والتدخل ف السكه بعد هذا العقاب الانفراج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى