أعمدة ومقالات

رباح الصادق تكتب لآباء وأمهات الثوار الممانعين: لا طاعة لمخلوق في خذلان نداء الوطن

التغيير: فيسبوك

كتبت رباح الصادق
لما تمنع/ي ولدك أو بنتك من المواكب، بتكون/ي متذكرة الشهداء وخايف/ة يحصلوهم؟ أو شفت/ي فيديوهات الضرب الوحشي، أو طقش اضانك التحرش بالبنات والبذاءات… إلخ. وبالتالي بتبقى داعم الثورة بقلبك لكن ما مستعد تدفع/ي فاتورة التغيير في جناك، ومنتظر آخرين يدفعوها بالنيابة عنك وعن بتك وولدك.. وما منتبه/ة لأن هذا الموقف الأناني هو الذي جعل الطفابيع يعمرون، وكل ما كثر متجاوزوه كلما اقتربنا من شعارنا #تسقط_بس.
وهناك من يقول لولده أو بته ما تطلع، وما عافي/ة منك لو مشيت/ي المظاهرة. وديل بالمناسبة شريحة كبيرة بين الناس العارفة سوء النظام دة وتتمنى ذهابه اليوم قبل الغد.
بمعايشتي لصاحبات وأصحاب بنتي وولدي من الثوار عرفت انه بعضهم/ن بطلع بالدس من أهلهم، أو رغما عنهم وهم شاعرين بشيء من التناقض بين بر الوالدين وبر الوطن.
وانا بقولها للأمهات والآباء واضحة، طالما ابنك أو بنتك فوق عمر 18 سنة، فمن حقهم زي ما من حق الوطن عليهم إنهم يقدموا كل تضحية في سبيله. ومن واجبك الوطني كام أو أب انك تشعر أبناءك الثوار بفخرك بهم، تماما مثلما تفتخر به حينما يتفوق في الدراسة أو يواظب على العبادة، أو يظهر نبلا وكرما مع الآخرين، فالتربية الوطنية السليمة جزء أصيل في تقييم عطاء الفرد وصلاحه..
واقول للثوار الذين يصر آباؤهم أو أمهاتهم على فرض سلطة أبوية أنانية مفتقرة للوطنية: اخرجوا فمثلما لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، لا طاعة له في خذلان نداء الوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى