أخبار

شبكة الصحفيين السودانيين: اليوم تأتلق الجنة أنهارا وظلا

شبكة الصحفيين السودانيين(S j net)

غدا تأتلق الجنة أنهارا وظلا

يا أبناء شعبنا الباسل

نتحدث إليكم اليوم وساعات قلائل تفصلنا عن النزول إلى الشوارع في يوم الموكب العظيم، نتحدث إليكم وقد استوفت المعركة مع النظام المستبد أشراطها ولم يتبق إلا إعلان الانتصار.

لقد عملت شبكة الصحفيين السودانيين بدأب وتركيز شديد مع بقية فصائل تجمع المهنيين في تنظيم خطوات الثورة السودانية تطويرا ودفعا إلى الإمام حتى حطمت كل التوقعات بالدخول إلى الشهر الرابع وما زالت نيران جذوتها متقدة متوهجة، و ما زلنا متمسكين بجمر القضية اللاهب حتى تأتلق الجنة أنهارا وظلا.

بني وطني

إن شبكة الصحفيين لم تأل جهدا ليحقق هذا الموكب وما قبله أهدافه المنشودة، وظل جنودها المجهولون في الداخل والخارج يعملون في جد واجتهاد، وسيأتي يوم نتحدث فيه ونعلن ماذا فعل كل منا في مكانه وكيف حمل كل أمانته وكيف وصلوا الليل بالنهار عملا دؤوبا وما وهنوا وما ضعفوا ولا استكانوا، مثلما ضوع في الأهوال صبرا الثوار الحقيقيون على مر العصور .

 

الزملاء والزميلات

لقد استعادت الصحافة السودانية الجريحة شرفها، الذي تمرغ في الوحل لسنين طويلة، وتبدلت النظرة إليها إلى احترام عميق بل وتبوأت ببسالة ونضالات بناتها وأبنائها مكانا عليا؛ بعد أن رفضت أن تحتل الخانة القديمة التي أراد ذوو النظرة الكلاسيكية اعتقالها فيها، وتحولت من محض متابع للأحداث إلى أحد صناعها الكبار، وقد استحسن الجميع صنيعها بموكب (المباغتة) الشهير يوم الإثنين 25 مارس الماضي؛ ذلك الموكب الذي تغيرت بعده كثير من إحداثيات الصراع، ونحن على يقين من أن التاريخ سيعود مرات ومرات بالمدارسة والبحث والتدقيق، ولما يحن أوان هتك أستاره وكشف أسراره لأسباب لا تخفى عليكم جميعا..

أيها الزملاء والزميلات الأعزاء

إننا ننتظر المعركة على أحر من الجمر، وقد أعددنا عدتها لها ونتطلع غدا إلى مشاركة تشرف الصحافة السودانية وتاريخها الطويل المجيد.

الصحافة الحرة باقية والطغاة زائلون

الجمعة 5 أبريل2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى