أخباراخبار مستمرة

في تطور نوعي.. المعارضة تطالب المتظاهرين باعتصامات حتى ” زوال حكم الطاغية”

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

دعت “قوى الحرية والتغيير” المتظاهرين للاعتصامات ابتداء من شارع القيادة العامة وفي كل مكان حسب “توجيهات القيادات الميدانية” فيما أعربت عن ارتياحها لعدم تعرض الجيش للثوار بسوء.

وشددت “قوى الحرية والتغيير” في بيان – اطلعت عليه التغيير-  على ان الاعتصامات يجب ان تستمر حتى “زوال حكم الطاغية” وبشرت بأن أبريل أخرى في الطريق.

ويصادف اليوم السادس من أبريل الذكرى الرابعة والثلاثين لانحياز الجيش السوداني لمطالب الشعب السوداني ممثلة في الإطاحة بنظام الرئيس السابق جعفر نميري.

وتتكون قوى الحرية والتغيير من “تجمع المهنين السودانيين” الذي تصدى لقيادة الحراك الشعبي منذ ديسمبر 2018 ، والفصائل الرئيسة في المعارضة السودانية: “نداء السودان” و”تحالف قوى الإجماع” و”التجمع الاتحادي المعارض” وعدد من قوى المجتمع المدني.

وأفاد مراسلو التغيير في الخرطوم أن هناك تطور كبير في أعداد المتظاهرين مقارنة بكل ايام الحرك منذ ديسمبر.

وأظهرت مقاطع فيديو هتافات المتظاهرين “جيش واحد شعب واحد” أمام القيادة العامة فيما حياهم بعض عناصر الجيش بشارة النصر.

فيما يلي نص البيان:

قوى إعلان الحرية والتغيير

شعبنا العظيم

انتصرتم لحريتكم وكرامتكم وكسرتم أنف الطغيان. جاءت ساعة الحقيقة حيث لا جبار بقادرٍ على دحر إرادة شعب السودان .. اليوم هو اليوم الموعود الذي طال انتظاره، خرجتم شيباً وشباباً ونساءً ورجال وآن أوان ألا نعود حتى يتنحى الطاغية ونظامه عن سلطة اغتصبوها جوراً فها هو الشعب السوداني يقتلعها هيبةً وجبرة.

شعبنا العظيم

ندعوكم في هذه اللحظات المفصلية من تاريخ بلادنا العظيمة ألا تبارحوا ساحات شارع القيادة العامة، فهذه الشوارع قد حررتموها بعزيمتكم وصبركم وإرادتكم التي لا تلين. ندعو لاعتصامٍ في الخرطوم بطول شارع القيادة العامة يبدأ من نقطة وزارة الشؤون الإنسانية وحتى نقطة مستشفى الأسنان مع إغلاق المداخل والمخارج حتى زوال حكم الطاغية، ندعوكم لاعتصامات في كل موقع تحت توجيهات القيادة الميدانية في كل بقعة من أقاليم السودان. نحيي قواتكم المسلحة الباسلة التي كانت بحجم طموحات وآمال شعبها فلم تتبع الطغاة ولم تمس الثوار بسوء، ونأمل أن تعلن اليوم قبل الغد انحيازها للشعب وإرادته وسحب ثقتها من نظام الإنقاذ ورئيسه وأن تضطلع بمهامها الدستورية في حماية الوطن وشعبه لا القلة البائسة من الطغاة الذين دمروا الوطن ونهبوا مقدراته.

شعبنا العظيم

اليوم يوم النصر، جُدّدت أكتوبر ولحقت أبريل بأبريل أخرى ولن نعود حتى تعود لنا بلادنا حرة أبية جميلة تشبه بناتها وأبناءها الأبرار الذين لم يخونوا عهدها ولم يبدلوا حب ترابها بذهب ومال. اليوم يوم النصر فلنحرر شوارع البلاد، قراها ومدنها وفرقانها من النظام وأذياله ولنعلن سقوط من أذلنا وأهاننا وقتلنا وسرقنا، فهو ساقط بأمركم أنتم، فأنتم أهل الشأن والأمر ولا راد أو صاد لإرادتكم الأبية الباسلة.

قوى إعلان الحرية والتغيير
٦ أبريل ٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى