اخبار مستمرةتقارير وتحقيقات

مشاهد من إعتصام اليوم الثاني

 

المئات يتفرغون لتقديم المأكولات والمشروبات وشركات تتاسبق لخدمة المعتصمين

افشال محاولة لفض الاعتصام والثوار يهتفون للجيش بعد طرده  لقوات الامن  

عريس يحول زفافه الى مكان الاعتصام

الخرطوم:التغيير

في اليوم الثاني على التوالى تدافعت الحشود نحو مقر الاعتصام بقيادة القوات المسلحة بالخرطوم  بصورة اكبر للمطالبة بتنحي الرئيس البشير ,وتبارى الثوار والثائرات والمنظمات الطوعية في تقديم الوجبات والعصائر والمشروبات كما ادخل الثوار هتافات جديدة. “التغيير” رصدت بعض المشاهد من الاعتصام الكبير والمتواصل.

المئات يتفرغون لتقديم الماكولات والمشروبات

منذ الصباح وجد الثوار الشاي والحلويات حيث جلبت الحشود التي جاءت باكرا معها مشروبات وافطار  تم تقديمها  للمعتصمين   وافراد الجيش الذين يجرسون بوابات القيادة .كما تبارت كبريات الشركات على رأسها :بزيانوس وشركات الكولا والوطنية للطحنيه في تقديم  مشروبات غازية ومياة مجانا للثوار في لفتة وجدت الاشادة. وتوفرت الماكولات والمشروبات بمكان الاعتصام على نحو كافي .وعلى مدار اليوم تفرغ المئات لتقديم الوجبات والماكولات وتنظيف ساحة الاعتصام.

اسر بكامل افرادها في الاعتصام والحشود تتصاعف

وكانت مشاركة الاسر لافتة حيث شاركت بعضها باغلب افرادها  ومن الملاحظ  اعداد المتظاهرين بمقر القيادة بالخرطوم تضاعفت في اليوم الثاني حيث امتدت الحشود شرقا من نفق جامعة الخرطوم الى عبيد ختم وجنوبا الى شارع السيد عبد الرحمن وسط. وتحولت الساحة بكاملها  الى اهازيج وغناء ورقص وهتافات تطالب باسقاط النظام .

زفة عريس الإعتصام

وحول احد العرسان زفافه الى مقر  الاعتصام واحتفل مع الثوار بزفافه الذي يصادف اليوم الثاني للاعتصام. وتم الاحتفاء به وسط الحشود وهو محمول على الاعناق مرتديا جلابية الحنة.

“الحكومة منهارة “

تعددت هتافات اعتصام اليوم الثاني فبالاضافة الى الهتافات الثابتة التي اشتهر بها هذا الحراك ردد المعتصمون هتافات جديدة منها:” الجيش حقنا انحنا اهلو ونستاهلو” و “الحكومة الليلة منهارة .. الحكومة الليلة محتارة”,”تسقط كدا بالواضح ومابالدس” و “لو ما سقطت الليلة ما بنرجع” و “ثوار الليل بايتين بليل” و “الثورة دي للصباح والما حضروا حقو راح”.

من اللافت للنظر أن المباني المحيطة بالقيادة  ايضا ممتلئة بشعارات الثورة على راسها  :”تسقط بس” و “لاتنسوا شهداء الاعتصام “. وسيطر الجيش على اغلب الشوارع الرئيسة في السوق العربي والخرطوم شرق جوار المؤسسات السيادية  وانحصرت ارتكازات الامن في موقف جاكسون وبالقرب من كهرباء المك نمر بشارع المستشفي الى مقر رئاسته الواقع بجوار القيادة .

فشل محاولة لفض التجمهر

وفي محاولة لفض الاعتصام اطلقت الشرطة والامن وابلا  من قنابل الغاز المسيل للدموع  والرصاص الحي  في الساعات الاولى من الصباح  قبل ان  يتدخل  الجيش  ويتبادل اطلاق النار مع المهاجمين ويطردهم وسط هتافات مؤيدة للجيش من الثوار والذين قاموا بإعادة (تتريس) الشوارع المؤدية للقيادة بعد محاولة الاقتحام من قبل الاجهزة الامنية. وفي بادي الامر حاول افراد الشرطة والامن ارهاب المعتصمين حيث هرولوا نحوهم  مستخدمين السياط والعصا غير انهم انسحبوا بعد شروع المعتصمين في صد هجومهم والتحرك نحوهم قبل ان يصل اعداد كبير من المعتصمين من انحاء الخرطوم وتتوقف محاولات الفض.

الحشود متواصلة

واغلقت الحكومة امس أيضا معظم الكباري بالخرطوم وامدرمان لتقييد حركة المواطنين نحو مكان الاعتصام مما تسبب حتى في  تعزر وصول موظفيها الى مكان عملهم في المؤسسات الحكومية بالخرطوم.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق