أخبار

التغيير ترصد ردود الفعل الدولية على إنقلاب إبن عوف

جلسة عاجلة لمجلس الامن حول السودان غدا الجمعة

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك
باريس،اديس ابابا، القاهرة، بروكسل، موسكو،نيويورك : التغيير 
يعقد مجلس الامن الدولي غدا الجمعة جلسة مغلقة بشأن تطورات الأوضاع في السودان، بناء على طلب امريكي اوروبي، في الاثناء قال الكرملين :” ما يجري في السودان شأن داخلي ونأمل بعودة الأوضاع إلى الأطر الدستورية”.
وكانت كل من الولايات المتحدة الامريكية و 5  دول اوروبية هي فرنسا،بريطانيا،المانيا،بلجيكا،بولندا، قد تقدموا بطلب لعقد جلسة  يوم الجمعة ،لبحث المستجدات في السودان، فيما تباينت آراء العواصم الاوروبية تجاه انباء الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير. وعلقت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية بعبارات مقتضبة قائلة: نتابع الوضع باهتمام ونتمنى ان تتطور الأمور دون احداث عنف وأضافت نتمنى ان يسمع صوت الشعب السوداني”.
بدوره دعا الاتحاد الأوروبي ، إلى عملية سياسية ذات مصداقية وشرعية وشاملة تأخذ بعين الاعتبار مطالب الشعب السوداني، وقال أنه يراقب عن كثب آخر التطورات في السودان، وطالب جميع الأطراف إلى تجنب استخدام العنف. وفي مؤتمر صحفي في العاصمة بروكسل الخميس، قالت المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي، مايا كوتشيجانيتش إن الاتحاد يتابع عن كثب تطورات الأوضاع في السودان، وأنه في اتصال دائم مع الحلفاء لمناقشة التطورات. وأضافت: “ندعو جميع الأطراف إلى تجنب استخدام العنف”. 
 ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الي عملية انتقالية تلبي تطلعات الشعب السوداني الى الديمقراطية، فيما -قالت الرئاسة الروسية “الكرملين”، في اول تعليق، إن موسكو تراقب الوضع في السودان عن كثب، وتأمل في عدم حدوث أي تصعيد.
وتابعت: “موسكو تأمل في بقاء العلاقات الروسية السودانية ثابتة في سياسة السودان الخارجية”، مضيفة: “ما يجري في السودان شأن داخلي ونأمل بعودة الأوضاع إلى الأطر الدستورية”.
وأعلن رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشوف، الخميس، رفضه لأي سيناريو لتغيير السلطة في السودان بطريقة غير دستورية. 
وقال في تغريدة على “تويتر”: “في السودان حصل انقلاب عسكري، لا أستطيع أن أحكم من على حق ومن ليس على حق هناك. أريد أن أذكر بموقفي المبدئي المتمثل في رفض سيناريوهات التغيير غير الدستوري للسلطة”، حسبما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية.
من جهته، صرح رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكي، بأن قادة السودان “سيسعون إلى التعاون مع روسيا”، بغض النظر عن مكونات المؤسسات الحكومية.
وأوضح في تصريحات صحفية: ” “كل من سيأتي إلى السلطة (في السودان) في النهاية، وبغض النظر عن كيفية تكوين المؤسسات الحكومية، فإنهم بلا شك سوف يسعون إلى التعاون مع روسيا”.
وتابع:”واثق من أننا سنحافظ على العلاقات مع هذا البلد، لقد حافظنا دائمًا على علاقات وثيقة مع السودان، منذ الحقبة السوفيتية، إذ هذه الدولة أهم موقع جغرافي في القارة الأفريقية وفي العالم العربي”.
وعلق الاتحاد الافريقي بان الانقلاب العسكري ليس الحل المناسب للوضع في السودان، فيما أعلنت وزارة الخارجية المصرية، في أول بيان يعلق على اقتلاع الرئيس السوداني المعزول عمر البشير ، أن مصر تتابع عن كثب التطورات المتسارعة في السودان وتدعم خيارات الشعب السوداني الحرة.
وقال البيان: ثقتنا كاملة في قدرة الشعب السوداني وجيشه الوطني على تجاوز تلك المرحلة الحاسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى