أخبار

قبل بيان إنقلاب إبن عوف وبعده .. فرح هستيري وخيبة أمل

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

 ظل المواطنين يرددون هتافات ضد بيان أبن عوف في شوارع الخرطوم حتي المساء

مئات الآلاف خرجوا الي الشوراع  وسط زغاريد وغناء وهتافات تمجد السودان

الخرطوم:التغيير 

ما أن أعلنت القوات المسلحة عن بيان مهم لها أمس الخميس حتى تدفق مئات الآلاف من السودانيين الى الشوارع في الخرطوم احتفالا وسط تطلعات واسعة بمستقبل افضل  . “التغيير” رصدت بعض ردود افعال المواطنين قبل وبعد بيان الجيش.

نساء واطفال وشيبا وشبابا كانوا في الشوارع التي إمتلات بالمواطنون المتجهين الى القيادة سيرا  بالاقدام والعربات وهم يهنئون بعضهم ويلوحون بأعلام السودان  . ابواق السيارات تتعالى بينما الكثيرون كانوا يديرون موجة الاذاعات السودانية من هواتفهم وسياراتهم  وهي تعرض المارش العسكري ترقبا لبيان الجيش .

اصحاب المنازل القريبة من الشوراع الرئيسة وضعوا حافظات مياة الشرب في الشوارع بالاضافة الى مكبرات الصوت. جدات وجدود نصبوا كراسيهم بالقرب من المنازل وهم يمسكون بعلم السودان.   

الجميع كان يتبادل التهانئ في كل مكان والآلاف كانوا يعبرون الكباري نحو القيادة سيرا بالاقدام  ويهتفون ضد البشير ونظامه في مشهد غير مسبوق خلال  الثلاثة عقود الاخيرة.

كانت بعض النسوة يلقين كلمات الاشادة والثناء على افراد القوات المسلحة الذين كانوا ينظمون السير في الطرقات التي شهدت غيابا تاما لرجال الامن وتاتشراتهم  بينما أفراد القوات النظامية وخاصة افراد الشرطة بالسوق العربي كانوا يهتفون مع الثورة .

بعد البيان

ما ان اتم الفريق عوض ابن عوف اذاعة البيان حتى تقلصت الفرحة الهستيرية في الشوارع رويدا رويدا , اغلب المواطنين الذين كانوا بالطرقات وفي مكان الاعتصام بمقر القوات المسلحة كانوا في حال صدمة حقيقية حد البكاء وبدا على أخرون غضب حقيقي  تسبب في حالات إغماء.

وبدات السيول البشرية تردد هتافات ضد ابن عوف ومجلسه العسكري المتوقع: ومن الهتافات التي رددتها الحشود امام مقر وزارة الدفاع وفي الشوراع  :” البيان مالوا ..البيان مرفوض”,شالوا كوز وجابوا كوز”, ما  بنتغشي أنحنا الجيل الاسقط بشة”,شالوا حرامي وجابوا حرامي”,شالوا ثعلب وجابوا ثعلب”,الليلة ما بنمشي الا ابن عوف يمشي“.

وظل المواطنين يرددون الهتافات  ضد بيان ابن عوف في شوارع الخرطوم وامدرمان وبحري  حتي في وقت متاخر من الليل وسط دعوات لمواصلة الاعتصام حتى تحقيق الاهداف الكاملة للثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى