أخباراخبار مستمرة

“تجمع المهنيين” يقدم رؤيته للفترة الانتقالية

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

نشر “تجمع المهنيين السودانيين” على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك بيانا يشرح فيه رؤيته لشكل ومها الفترة الانتقالية، أدناه نص البيان:

رؤية تجمع المهنيين السودانيين للانتقال السلمي باتجاه حكم ديمقراطي مستدام

يؤكد تجمع المهنيين السودانيين تواصل الاعتصام، وممارسة كافة أشكال الضغوط السلمية من أجل تحقيق أهداف الثورة بتنزيل الرؤى والتصورات الواردة بإعلان الحرية والتغيير، وذلك بالشروع فوراً بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية متوافق عليها عبر قوى الحرية والتغيير ومحمي بالقوات المسلحة السودانية .

باسم شعبنا الأبي، ستشرع تلك الحكومة الانتقالية المدنية المرتقبة، مسبوقة بقوات شعبنا المسلحة، بتحقيق التالي على وجه السرعة:

1. القبض على عمر البشير ومدير جهاز أمن النظام المستقيل صلاح قوش والسابق محمد عطا والأسبق نافع علي نافع وقطبي المهدى، وقادة حزب المؤتمر الوطني، والوزراء في الحكومات المركزية والولائية، ومدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989، وكل من أجرم في حق هذا الشعب، وذلك بتهم مثل كل أو بعض التهم التالية:

– تقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب على الدولة بالانقلاب العسكري فى ٣٠ يونيو ١٩٨٩م ضد سلطة شرعية منتخبة .
– قتل المعارضين والمواطنين بالاغتيال منذ أول شهيد في ١٩٨٩م وحتى آخر شهيد في ٢٠١٩م.
– ارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية بإقليم دارفور وجبال النوبة والأنقسنا والنيل الأزرق
– الخيانة العظمى بفصل جنوب السودان
– رعاية الفساد والإثراء الشخصي والأسري من الفساد
– تدمير الاقتصاد الوطني، وبيع الأراضي والموارد السودانية.
– تخريب علاقات السودان الخارجية

2. إطلاق سراح جميع المعتقلين وجميع ضباط وضباط صف وجنود قوات الشعب المسلحة الذين انحازوا للثورة.

3. الحجز على أصول وممتلكات حزب المؤتمر الوطني، وحساباته المصرفية وحراسة دوره ومقراته حتى لا يتم التخلص من الأدلة على فساده.

4. الحجز على أصول وحسابات قادة النظام المالية والعقارية فوراً ويشمل ذلك أفراد أسرهم.

5. إقالة النائب العام ورؤساء النيابة العامة ورئيس القضاء ونوابه ورؤساء الأجهزة القضائية فوراً.

6. حل النقابات والاتحادات المهنية والحجز على حساباتها المصرفية والأصول والممتلكات.

7. التغيير الفوري للتمثيل الخارجي، على أن يكون التمثيل الدبلوماسي مهنياً بعيداً عن رموز النظام.

8. إنهاء الحرب وبناء السلام تحتل أولوية قصوى في قضايا الانتقال ومن الضروري مشاركة قوى الكفاح المسلح في ترتيبات الانتقال كاملة تفادياً لتكرار تجارب البلاد السابقة ومعالجة قضايا التهميش بصورة جذرية، ومعالجة مظالم الماضي وانتهاكاته عبر آليات العدالة الانتقالية.

9. نؤكد على كافة المطلوبات الواردة في اجتماع الأمس بقيادة وفد قوى الحرية والتغيير بالقيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.

نود أن نؤكد بوضوح أن الشعب السوداني لم يثر ويقدم الشهداء والجرحى والمعتقلين وضحايا التعذيب لاستبدال حكم عسكري بحكم عسكري آخر يمثل امتداداً لنفس النظام وفساده وقمعه، وأن لا تنازل عن تسليم السلطة الفوري إلى مجلس انتقالي مدني متوافق عليه عبر قوى الحرية والتغيير ومحمي بالقوات المسلحة السودانية .

إعلام التجمع
١٤ أبريل ٢٠١٩

#لم_تسقط_بعد
#اعتصام_القياده_العامه
#الشارع_بس

الوسوم

‫2 تعليقات

  1. النظام لم يسقط بعد فهو يقود الثورة المضادة من أول يوم ولا تنسوا أن 70% من الصحافة السودانية تتبع للكيزان أو أنشأها الكيزان بالأموال التي نهبوها من الشعب ولا تنسوا أن كل المؤسسات والهيئات الحكومية لا تزال تعمل وفق مناهج وبرامج الكيزان ويقودها الكيزان ولا تنسوا أن 90% من ناتجنا الاجمالي الاقتصادي يسيطر عليه الكيزان لذلك فالخطوات العملية الصحيحة لاسقاط نظام الكيزان فعليا هي :
    حل حزب المؤتمر الوطني فورا، والمنافق الكذاب الذي يقول بأي قانون نحل المؤتمر الوطني؟ أقول له وبأي قانون دمر المؤتمر الوطني الحياة السياسية وأفسدها على مدى 30 عاما ؟ قرار حل المؤتمر الوطني يستمد شرعيته كمطلب ثوري كاعادة هيكلة الأجهزة الأمنية مثلا اضافة إلى هذا هل هناك سوداني واحد لا يعلم ما فعله حزب المؤتمر الوطني الارهابي بالشعب السوداني ؟ أليس هو الحزب الذي وضعت كل ثروات البلاد وقوت العباد تحت تصرفه ينهب منها ما يشاء ؟ أليس هو المسؤول عن تجويع السودانيين واضطهادهم واذلالهم؟ أليس هو الذي ظل يعتدي على طلاب الجامعات 30 عاما ويرهبهم ؟ أليس حزب المؤتمر الوطني هو الذي وضع المليارات تحت أيدي أشخاص ليديروها لحسابه وحساب أعضائه وقام هؤلاء بعمليات غسيل أموال لهذه المليارات المنهوبة بشراء المنتجات الزراعية والحيوانية وتصديرها للخارج ليحصلوا على أموال نظيفة يمكن للبنوك العالمية استقبالها مما تسبب في انهيار الاقتصاد السوداني وتجويع الشعب؟
    بعد حل حزب المؤتمر الوطني يتم تتبع كل ما يتعلق به من وسائل اعلام وقادة مؤسسات وهيئات حكومية ونقابات عمالية ومنظمات أنشأها وعلاقات خارجية بدول أو منظمات ارهابية مثله ، ثم يتم تتبع المصانع والشركات التي أنشأها في الخفاء برأس المال المنهوب من الشعب واسترداد كل هذه الأموال المنهوبة لخزينة الدولة .
    بدون هذه الاجراءات فأنتم لم تقوموا ولا حتى بربع ثورة ، بل لاحظوا الوقاحة والسفاهة التي وصلت إلى حد أن يطالب المؤتمر الوطني باطلاق سراح قادته ، هذا الحزب الارهابي والذي يتبع فعليا تنظيم الاخوان المسلمين يسخر منكم ويستخف بكم لأنكم أظهرتم له أنكم لا تفهمون شيئا في قيادة الثورات ووسائل القضاء على الفساد واجتثاث الدولة العميقة من جذورها .
    هؤلاء الجهلاء معدومي الوعي ولا يجيدون حتى الكلام لا أدري لماذا يتسابقون على الظهور في القنوات الفضائية ليقولوا لا شيء،

    1. أسأل المولى عزّ و جل برحمته أن يلطف بإلانسان السودانى في كل مناحي الحياة، و أن يكفيه شرّ المتربصين به من أبناء جلدته و غيرهم .. اللهم شّقّ على من شقّ علينا و ظلمنا و لا تمتعه بصحة او عافيه و لا من جامله في الحاق الضرّ ببلدنا .. اللهم أجعل بلدنا هذا سخاءاً رخاءاً برحمتك و لطفك .. و أقطع دابر المفسدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى