أخباراخبار مستمرة

المحامين يلوحون بالإضراب حال مساءلة قضاة شاركوا في موكب

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك
الخرطوم : التغيير 
علمت “التغيير” من مصادر مطلعة عن تجاه لمساءلة مجموعة من القضاة،شاركوا في موكب الى موقع الاعتصام بالقيادة العامة الأسبوع الماضي، في وقت لوح التحالف الديمقراطي للمحامين،  بالاضراب عن العمل في كافة المحاكم يعقبه اضراب شامل بالبلاد، متى ما تم إيقاف أو فصل اي قاضٍ شارك في الموكب.
ولم يتثنى لـ(التغيير) الحصول على افادة من السلطة القضائية.
من جانبه لم يستبعد رئيس تحالف المحامين الديمقراطيين، جلال الدين محمد السيد٫  في تصريح لـ”لتغيير ” تعرض القضاة لمساءلة وأشار الى انهم قبل انطلاق الموكب ،تلقوا تهديدا من بعض القضاة المنسوبين للنظام السابق وجهاز الامن والمخابرات  الا إن ذلك لم يثنيهم من المشاركة.  
وأشار الي ان تحالف المحامين قد لوح بالدخول في اضراب عن العمل بكافة المحاكم يعقبه اضراب شامل بالبلاد بالتنسيق مع  القضاة و المهنيين السودانيين حال تعرض أي قاض للفصل او الإيقاف.
واعتبر السيد ان السلطة القضائية لازالت مختطفة من قبل الدولة العميقة، وطالب بالإقالة الفورية لرئيس القضاء ونوابه ورؤساء الأجهزة القضائية وجميع القضاة  المنتسبين لحزب النظام البائد واجهزته الأمنية ، واعتبر ان تلك المطالب لاتحتمل التأخير والمماطلة، خاصةً وأن المذكرة التي قدمها القضاة طالبت بقضاءٍ مستقل وأن يكون منصب رئيس القضاء ونوابه ورؤساء إدارات السلطة القضائية ونوابهم قائماً على الكفاءة والمهنية وعدم التسييس والولاء الحزبي، مع مطالبةٍ بإعادة هيكلة السلطة القضائية على النحو الذي يمكن من أداء القضاة لدورهم وواجبهم.
من جانبه قال القاضي السابق مولانا إسماعيل إبراهيم  لـ(التغيير) ان القضاء يحتاج الي مراجعات وإعادة هيكلة ، فضلا عن ابعاد الكثير من القضاة الذين تم تعينهم عبر جهاز الامن وبواسطة رئيس القضاء السابق جلال محمد عثمان ، وقال بدون قضاء نزيه ومستقل  لن نستطيع تحقيق أي عدالة في المستقبل،او بناء مؤسسات حقيقية او اتخاذ إجراءات عدلية خاصة بمحاكمة الرئيس المخلوع  البشير ورموز نظامه.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى