أخبار

“بي بي سي”: هذا فن الثورة السودانية -صور

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

نشرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) تقريراً لمراسلها للشؤون الإفريقية مهند هاشم عن الفن المواكب للثورة السودانية، وتحديداً الجداريات التي تحكي قصصاً وتُصوّر شعارات ألهمت ملايين السودانيين خلال الشهور الماضية. كتب هاشم أن الجداريات انتشرت بشكل واسع في محيط المقر العسكري في الخرطوم حيث يعتصم الآلاف منذ السادس من أبريل الماضي، من أجل ضمان عودة الحكم المدني. ولكل لوحة أو جدارية قصة معينة تحكي ما يشعر به كل فنان على حدا حيال الأحداث، وعلاقة كل منهم أو منهن بالفضاء العام. الرسوم تشمل قضايا متفرقة من الهوية السودانية، إلى مشاركة المرأة، والاحتفاء بالتنوع وكسر القيود وغير ذلك.

على سبيل المثال، “موفق”، أحد طلاب جامعة الخرطوم، قال للمراسل إن جداريته تُظهر كيف كسر شعب السودان القيود التي أبقتهم صامتين لوقت طويل. وعلق الكاتب على جدارية أخرى أنها تُوحي بأن الرصاص والقنابل ليست سيدة اليوم، وأن المتظاهرين يريدون انتقالاً سلمياً للسلطة.

مغيرة مثلاً، وهو من طلاب كلية للفنون الجميلة في الخرطوم، رسم جدارية تعكس مقدار التنوع في السودان، وفي صفوف المعتصمين أمام المقر العسكري بالخرطوم. آلاء صلاح، المتظاهرة التي تحولت رمزاً للثورة السودانية، كان من نصيبها أيضاً جدارية.

والواقع أن عشرات الفنانين من مختلف الأطياف السودانية يُشاركون في هذه الاحتفالية الفنية، حتى إن هناك من رصد عسكريين يرسمون على شوارع الخرطوم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى