أعمدة ومقالات

الشهيد عبد العظيم ..وصموده الأسطوري!

أبوهريرة عبدالرحمن أحمد*

تاريخ الإستشهاد: 24 يناير 2019 – العباسية.

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر..

ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر..

حياته وتعليمه:

الشهيد البطل عبد العظيم أبوبكر عمر الإمام ,,الدش,, إبنُ الرابعة والعُشرين ربيعاً، الفتى النحِيل الأسمر، حين يُذكر اِسمهُ تقشعرَّ لهُ الأبدانِ لثباته الاُسطوري وشَّجاعته الفطِرية التي رَضِعَها مِنْ ثدي أُمِّهِ في حُبّ الوطن، يملكُ إبتسامة وضحكةً جميلةً لا تسعُهَا هَذِهِ الأرضُ! يسكن أم درمان حي أم بدة الحارة 16 جنوب غرب محطة شوشو، ولد الشهيد في الخامس من مايو 1995 بمدينة نيالا وسط أرضها الخضراء مسقط رأس آبائه وأجداده. أكمل دراسة مرحلتي الأساس و الثانوي بمدرسة حي الوادي بنيالا في العام 2010، وفي العام 2014 التحق بجامعة شرق النيل قسم الإعلام، كلل كفاحه الأكاديمي بالتخرج بمرتبة الشرف وقد تميز بالمثابرة والاستقامة وسط زملائه وبين معلميه؛ وفي الفاتح من نوفمبر 2018 وبكامل الحب والفرح وزع رقاع الدعوة لعائلته وأصدقائه المقربين لحضُورحفل تخرجه!! كان يحلمُ بوطنٍ يسعهُ بوظيفةٍ تُأَمِّنُ لَهُ حياة كريمة.

إسهاماته الوطنية المبكرة:

عرف عن الشهيد عبدالعظيم المواقف الجسورة رغم صغر سِنة في مُواجهة طلاب تنظيم المؤتمر الوطني بالجامعة والأمن الطلابي، فهو رمز الجيل الراكب رأس، ظل مشاركا بفاعلية في جميع مواكب انتفاضة ديسمبرالظافرة المطالبة بالحرية والتغيير، انه لا يخون نداء الشَّوارع أبدًا، لم يُثنِه التهديد والاستهداف والبطش عن المشاركة في الاحتجاجات المنددة بالسياسات الحكومية متقدماً صفوف المتظاهرين، شهد الشهيد في نفسه ورأى بأم عينيه استخدام عناصر الأمن القتل والتعذيب والعنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين، فازداد إصراره إصرار في مواجهة الظلم والدفاع عن الحقِ في الحُرية والكرامة! كتب على حائط صفحته بالفيس بوك :

لما دم أحبابنا ينزف وبي رصاصة تموت صلاتنا.. يبقي إيه فايدة سكاتنا!!

ولما نسكت.. نبقى بايعين القضية.. ويبقى صمت الخوف.. خيانة..

وأثناء مشاركته في موكب الحرية 17 يناير 2019، جرى اعتقاله من قبل قوات الأمن، تعرض في معتقله لصنوف متعددة من التعذيب وسوء المعاملة، أطلق سراحه مساء الثامن عشر من يناير 2019، فكتب على صفحته بالفيس بوك:

,,الحمد لله تم إطلاق سراحي من المعتقل الآن، بعد ما مارسوا معنا أسلوب البطش والتخويف والترهيب من كلاب الأمن ومليشيا المؤتمر  اللا وطني. هذه الممارسات تعني أن النظام ساقط، وسنظل نقاتل من أجل الحقوق حتى  نموت و سوف أهتف دائماً (تسقط بس),,.

قال صديق له ليثنيه عن المشاركة في التظاهرات,, يا عبدالعظيم حمداً لله على السلامة بإطلاق سراحك، ياريت تحافظ على روحك، وما تنجرف وراء المظاهرات، إنت حتضيع روحك، وراك أسرة منتظراك، حكم صوت العقل! والتف حول روحك,,.

رد الشهيد عبدالعظيم,, روحي إلتفت وراء وطني.. ولو الموت يحررها فنفسي فداء الوطن.. لازم أطلع وأقول الحق.. نحنا مرقنا مرقنا ضد الساسة السلبو بلدنا.. تسلم وشكراً على النصيحة. وبرضو بقول سقطت سقطت يا كيزان,,.

تلبيته نداء الواجب:

دعا (تجمع المهنيين السودانيين) وشركاؤه الموقعين على إعلان الحرية والتغيير الجماهير للمشاركة في (موكب التنحي) الذي انطلق ظهر الخميس 24 يناير متحركاً من 17 نقطة معلنة في العاصمة الخرطوم متجهة جميعها إلى القصر الرئاسي، لم يتأخر عبدالعظيم عن نداء الواجب، تاركاً والده المريض بالمنزل مشاركاً بفعالية في معركة الحرية والتغيير والكرامة، قوبل موكب التنحي باستخدام العنف المفرط وإطلاق الذخيرة الحية والرصاص المطاطي من قوات الأمن ضد المتظاهرين العزل، إلا أن عبد العظيم ظل شامخا لم يتزحزح،كيف لا ؟ جيناتُ الشَّجاعة في داخلهِ تَأْبَى أَنْ تقفَ خلف الجدرانِ مقهورة !! لم يهرب أبداً، ولم يتوارى عن الأنظار! وقف الشهيد بصدر أعزل إلّا عن إيمان بوطنه و شجاعة ورثها عن أبائه وأجداده، وقف متحدياً رافعاً قبضته عالية في شموخ وعز!! منشداً الحرية والتغيير، متحدياً سلاح الغدر شاهراً هتافه (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب) أمام حشود قناصة الأمن الملثمين وجلاوزة الشرطة المدججين بالأسلحة  خلف سيارتهم؟ فما كان منهم إلا أن أطلقوا الرصاص الحي مباشرة علي صدره اخترقت الطلقة جسده الطاهر لترديه قتيلاً في الحال!! بشارع الأربعين بالعباسية،عملية الاغتيال الغادر كانت على مرأى من أعين السودانيين موثقة أمام كاميرات الهواتف تحكي صموده الأسطوري! لم يسقطْ عبدالعظيم؛ بل اِرْتَقَى لأعلى، فالسِّقوط لا يليقُ بالأبطالِ، فإستشهد  باسلاً بازخاً كما الأشجار واقفاً، هامته حدها السماء في حين ينحني قاتله الملثم خوفاً ورعبا.

والد الشهيد : درس في الثبات وحب للوطن.

قدم من حي الوادي العريق بمدينة نيالا الي الخرطوم مستشفياً من مرض عضال، طريح الفراش تلقي خبر وفاة ابنة بشجاعة وجلد وهو يعاني الأمرين المرض واغتيال الجنى غدراً، فقال كلماته ,,رسالتي  للشباب و لكل الأحرار إنه الناس تحررت من سلطة الإنقاذ، وهي في الأساس سلطة خوف، وابني قدم الدليل على ذلك؛ بأن حتى الرصاص يمكن مواجهته بالثبات، وأن خلاص الوطن من هذه العصابة يستحق كل ماهو غالي، ابنى غالي على قلبي وهو ما ولدي براي ولد السودان واخوكم كلكم والحمد لله إنه مات شهيد، أنا لو كنتا منعتو انو يطلع المظاهرات الحيوقف المهزلة البتحصل في البلد دي منو؟ لازم نفدي السودان، ابني غالي لكن السودان غالي ما رخيص وابني لا يغلى على السودان أبقو عليهو عشرة والخلاص قرب,,.

أما جثمان الشهيد (عبدالعظيم) فقد لفّ بعَلَم الوطن، وحملته الجماهير من مشرحة مستشفى أم درمان التعليمي، في موكب مهيب مبكياً على شبابه وصلابة موقفه وقوة شكيمته ، وُري جُثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير فدفن بمقبرة أم بدة  حمد النيل.

ثباته الأسطوري وقبضة يده المتحدية أصبحت لوحة خالدة تجسد صمود الثوار، اما عبارته  التي كتبها  على حائط صفحته في الفيس بوك قبل يوم على رحيله اضحت إحدى الأيقونات التي يرددها الثوار بفخر: (تعبنا يا صديقي ولكن لا أحد يستطيع الإستلقاء أثناء المعركة). ويمضي قائلاً (الطلقة ما بتقتل قبال أجلنا يحين.. أحسن نموت بعز مما نموت ساكتين).

أطلق الثوار علي شارع الأربعين بأم درمان شارع الشهيد عبدالعظيم أبوبكر، فلأمثاله ورفاقه الشهداء يقف التاريخ إجلالاً وهيبة أمام دمائهم  التي استرخصوها في سبيل تحقيق الكرامة  فداء للأمة والوطن، فأضحت أسمائهم، مواقفهم، كلماتهم، نشيداً قومياً وأملا للأمة سَيُدرَّسُ للأجيالِ. المجد والخلود للشهداء، والخزي والعار للقتلة.

*كاتب وناشط حقوقي

 

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى