أخبار

الشيوعي السوداني: تمثيلية هزيلة اتهام طرف ثالث بقتل المعتصمين

الأمة القومي يطالب بتفكيك المليشيات ويحمل المجلس مسؤولية الأحداث

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم- شوقي عبد العظيم (التغيير) – وصف الحزب الشيوعي اتهام المجلس العسكري الانتقالي طرف ثالث بقتل المعتصمين أمس بالتمثيلية الهزيلة، متهما المجلس مباشرة باطلاق الرصاص وقتل الثوار في محاولة لفض الاعتصام

وقال الحزب الشيوعي في بيان حصلت عليه التغيير الإلكترونية ” أن المجلس العسكري ظل يحاول فض الاعتصام وأن وتيرة المحاولات ارتفعت في شهر رمضان وجاء في البيان ” لم يألوا جهدا أعضاء المجلس الانقلابي ومليشياتهم المجرمة بمحاولات فض الاعتصام الصامدة لمدة تزيد عن الشهر” وقال الشيوعي أن المجلس سعى للتفرقة بين المعتصمين وقوى الحرية والتغيير لضرب الاعتصام وأن ذروة محاولاته كانت يوم أمس وجاء في البيان “تصاعدت وتيرة المحاولات البائسة يوم أمس باخراج سيناريو هزيل أن الطرف الثالث الخفي الباطش هو من قام بتفلتات” ووعد الحزب الشيوعي بكشف تورط المجلس العسكري في قتل المعتصمين مستخدما كتيبة من قوات الدعم السريع عبر تقرير مفصل ينشره خلال أيام

وفي ذات الاتجاه طالب حزب الأمة القومي المجلس العسكري بتفكيك مليشيات النظام وحمله مسؤولية الأحداث الدامية التي وقعت في شارع النيل بالقرب من ميدان الاعتصام

وعلى الرغم من تطابق رأي الأمة مع الشيوعي في أن الاحداث استهدفت فض الاعتصام إلا أنه اتهم الثورة المضادة بقتل المعتصمين وحمل المجلس العسكري في بيان مسؤولية حماية المعتصمين وجاء في البيان ” إن عدم ضلوع قوات نظامية في الهجوم الوحشي حتى لو ثبت لا يعفي المجلس من مسؤوليته في حماية المعتصمين ” ونبه الأمة المجلس العسكري للدولة العميقة وضرورة الاسراع في تفكيك مليشيات النظام البائد المسلحة وهيكلة الأجهزة الأمنية كما ناشد عبر البيان الثوار التزام السلمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى