أخباراخبار مستمرة

الفرقاء السودانيون في مفاوضات مسار واحد بعد اغلاق منافذ بالخرطوم

حواجز ونيران في مدخل المك نمر وتحويل المرور الى كبري كوبر

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم: التغيير- واصل المعتصمون لليوم الثالث على التوالي، إغلاق كباري وطرق رئيسية بالعاصمة الخرطوم، ما أدى إلى شلل تام في حركة المرور، في الأثناء انخرطت قوي إعلان الحرية والتغيير في اجتماع مغلق لبحث تداعيات قتل 6 معتصمين وإصابة المئات.

واشعل المعتصمون، في مدخل كبرى المك نمر- من الناحية الشمالية- الرابط بين بحري والخرطوم، النار في الإطارات،ووضعوا حواجز من الحجارة لمنع عبور السيارات، بينما تم تحويل مسارات المركبات العامة لجسر كوبر، ورصدت” التغيير” محاولات عدد من المواطنين إقناع المحتجين بفتح مسار لمرور سياراتهم الا انها قوبلت بالرفض و ترديد هتافات  دم الشهيد بكم ولا السؤال ممنوع”، ما اضطرهم في نهاية الأمر لتعديل وجهتهم ووفقا لشهود عيان فقد اشتبكت قوات من الدعم السريع كانت رصدتهم التغيير” 4″تاتشرات” داخل كوبري المك نمر، بالايدي مع حماة المتاريس في محاولة لإجبارهم  على فتح  كبري المك نمر من جهة بحري وحسب الشهود فقد بدا واضحا أن القوة، لديها  اوامر صارمة بعدم اطلاق النار.

وشملت الشوارع التي أغلقت بواسطة المعتصمين، النيل، البلدية، المك نمر، الجمهورية، الحرية، بجانب جسر المك نمر، بينما انسابت حركة المشاه بشكل طبيعي في كوبري النيل الأزرق الرابط بين بحري والخرطوم. وبينما ساد هدوء حذر داخل ميدان الاعتصام وواصلت لجان التأمين عملها بالتناوب في التفتيش  ومنسقي الطعام في اعداد الإفطار.

وعلمت التغيير ان وفدي التفاوض، من قوى الحرية والتغيير، والمجلس العسكري، قد استأنفا مباحثاتهما بقاعة الصداقة بالخرطوم، بشأن نسب مشاركة المدنيين والعسكريين ومدة الفترة الانتقالية، بعد اتفاقها أمس على هيكل السلطة الانتقالية ونظام الحكم والسلطات على المستويات الثلاثة السيادية والتنفيذية والتشريعية خلال الفترة الانتقالية. ويدخل المفاوضون جولة  حاسمة اقرب الى المسار الواحد في ظل اغلاق الجسور والشوارع في العاصمة الخرطوم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى