أعمدة ومقالات

العلمانية والأسئلة البسيطة

خارج المتاهة / محمد عتيق

من أكبر مظاهر الإرهاب ونتائجه في بلادنا أن الناس يحنون رؤوسهم أمام كل من يتبجح بإسم الإسلام (( تبجح الشخص في معاجم اللغة يعني : افتخر وتباهى في صلف ، والعالم الحق لا يتبجح بعلمه )) أو ( أجاب بصفاقة ، لم يراع قواعد الأدب ) ” ويقول أهلنا في مصر : فلان هذا بقح ، إذ ينطقون الجيم قافاً ” .. نعم ، يحنون رؤوسهم لدرجة أن أغلب الكتاب عندما يتصدون لهم ويناقشون أطروحاتهم يفعلون ذلك في إطار من التأكيد المستمر علي أنهم مسلمون وينطلقون في دفاعهم عن قيم الديمقراطية والتقدم من منطلقات الدين أيضاً ، ويذهبون مذاهب شتى في أن الأنظمة قد شوهت الشريعة بالتطبيق الخاطئ ..الخ..الخ ، وكأنهم أمام الذي سيسألهم ويحاسبهم يوم الدين .. ذلك في الوقت الذي يلعن فيه الاسلامويون العلمانية ليل نهار جاعلين منها معادلاً موضوعياً للإلحاد ..
ليس من مهام هذه الزاوية البحث العلمي حول الأمر ، فقط نقول أن الإسلام قد لخص الأديان السابقة له تلخيصاً شاملاً ووضع كل قيمها في قالب معاصر وخالد ، ويمكن تلخيص أهم قيم وتعاليم كل تلك الأديان في محورين :
– الأول : هو المحور المتعلق بالعبادات وأركانها وكيفيتها ثم أجر من يقوم بها باقتناع وصدق أي هو المحور الذي ينظم علاقة الانسان بربه ، فهي علاقة خاصة يعرفها علي حقيقتها كل فرد وربه فقط ولا يجوز لأحد أن يتدخل فيها مطلقاً إلا بالتعليم والدعوة بالرفق والحسنى ..
– الثاني : الدعوة للصدق والأمانة والاستقامة ، في العلاقات الشخصية وفي المعاملات ، الإنتاج والعمل بتجويد ، الدعوة للعلم والبحث والتعلم ، إقامة العدل ونصرة المظلوم ، البر والإحسان .. إلي آخر القيم والتعاليم التي إذا توافرت في المجتمع وأصبحت مبادئ يتصف بها ويمارسها من يتصدون للعمل السياسي وإدارة البلاد ، فإنهم إنما يمارسون الدين/الاسلام/الشريعة في أبهى وأرفع الصور دون أي إدعاء أو مظاهرات وضجيج … وهي في نهاية الأمر قيم انسانية مشتركة بين البشر أجمعين نابعة من الفطرة السليمة ومن جوهر الدعوات الدينية كلها والتي تلخصت في خاتم الرسالات أبدع تلخيص … وهنا تبرز الأسئلة البسيطة ، لكنها الأضواء الساطعة : – لماذا أغلب فترات التاريخ الاسلامي مليئة بالعنف والاغتيالات والتخلف ؟ – لماذا عهد “الإنقاذ” هو الأسوا مطلقاً من حيث الفساد والاستبداد والبطش بالناس ومصادرة حرياتهم ؟ – ونفس السؤال عن إيران الخميني وخامنئي ودولة طالبان ؟ رغم أن لواء الشريعة مرفوع عالياً و (معمول) بها ؟؟
والإجابة (ببساطة كذلك) لأنها تدعي تمثيل الدين في الأرض وتطبق شريعته في الحكم وهي النتيجة المنطقية لذلك الإدعاء الذي في حقيقته يخفي مصالح طبقية ضيقة واحتكار متوهم للحقيقة ولمفاتيح الجنة وأبواب السماء ، ولذلك لا بد من ملاحقة الناس وحبس أنفاسهم ومصادرة حرياتهم تماماً ، وإذلالهم ، وللنساء نصيب إضافي خاص من ذلك الإذلال وفق منطوق اهوائهم لا حقائق الدين العظيم ..
وبالمقابل ، في الدول الغربية مثلاً نجد الازدهار في التعليم الإجباري ومناهجه وفي العلوم وأبحاثها ، في الاقتصاد والصناعة ، في تقديس حرية الإنسان وسلامته ، قيم الصدق والأمانة وسمو الأخلاق : فالمسؤول مثلاً يعتذر ويستقيل إذا اكتشف المجتمع انحرافاً لديه أو خطأً في مؤسسته ، المفقودات لها مراكز يودع فيها كل من وجد شيئاً فقده صاحبه (مهما كانت قيمة ذلك الشئ) ، وباختصار ، نجد في الغرب ثورة مستمرة علي كل الجبهات لمصلحة الإنسان اولاً وأخيراً ، الإنسان وسعادته ، ذلك لأنها ليست بلاد الكفر والاستكبار كما يزعم فقهاؤنا وإنما لأنهم يمارسون القيم والتعاليم النابعة من الفطرة الإنسانية ومن الأديان السماوية دون أي إدعاء بأنهم يحكمون بالشريعة أو بإسم الدين ، وهي القيم التي تتجلي في مناهج التعليم ومفردات التربية ، ولأنها القيم المرتكزة علي ديمقراطية مستدامة توصلت إليها تلك المجتمعات بعد صراعات دامية في العصور الوسطى ضد هيمنة الإقطاع المتحالف مع رجال الكنيسة ، رجال الكنيسة وتسلطهم علي الناس باسم الحكم الديني ، وبعد أن فصلت بين الدين والسياسة ، الدين يبقي في السلوك وفي علاقة كل إنسان بربه والسياسة هي ساحة الصراع بين المصالح والبرامج والرؤي بحثاً عن أفضل الأوضاع للإنسان واحتياجاته ..
الدعوة الدينية الاسلاموية هي “الإنقاذ” بأسماء وقيادات أخري وان تعلقت بأستار الكعبة ..

atieg@icloud.com

‫2 تعليقات

  1. الحقيقة التي غابت عن الجميع هي عزوف الجميع في بلاد الاسلام فريضة التدبر في القران وبمخطط خبيث منع المسلمين من ذلك حين منع باب الاجتهاد بعلة منع الاختلاف وهي علة شيطانيه القصد منها سوق المسلمين عمي زوبكم المنهج الاموي والعباسي والذي مرجعيته الثقافة العربيو الجاهلية قبل الاسلام والذي قاده الي اافتنه الكبري والتي ايضا يمنع البحث حولها خوفا من انكشاف الامر خلاصه القول كل الذبن يتحدثونون عن الشريعة يتحدثون عن000 مرجعية اموية او عباسية وهي امبراطوريات عربيه مثل طالبان وداعش وعمر البشير واذما حاكمتها بالقران تجدها ليست ذات علاقة بمنهج الرحمن قولا واحدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى