أخباراخبار مستمرة

استقالة مثيرة للجدل من المجلس العسكري

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم : التغيير

استقال الفريق مصطفى محمد مصطفى عضو المجلس العسكري السوداني رئيس لجنة الأمن والدفاع من منصبه فيما عُين الفريق أول ركن جمال الدين عمر إبراهيم خلفا له وسط تسريبات عن أسباب غير معلنة للاستقالة .

وأدى الفريق أول ركن جمال الدين عمر إبراهيم اليمين الدستورية، الخميس، أمام  الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن رئيس المجلس العسكري الإنتقالي  بحضور رئيس القضاء، رئيسا للجنة الأمن والدفاع، خلفا للفريق الركن مصطفى محمد مصطفى الذي تقدم بإستقالته لأسباب صحية حسب المجلس

ولم يتم الإعلان عن تفاصيل استقالة مدير الاستخبارات العسكرية السابق وأسبابها. إلا ان الكثير كان ينظر اليه باعتباره اخر العناصر الاسلامية داخل المجلس العسكري الانتقالي.

وأشارت تسريبات إعلامية الى  أن استقالة مصطفى جاءت على خلفية خلاف بينه وبين نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو.

وصدرت تصريحات متضاربة من أعضاء المجلس العسكري حول اعتقال صلاح قوش مدير جهاز الامن السابق ومكان تواجده مؤخرا لازمها صمت بعد تقارير تقول بانه طليق وان قوة مكلفة بحراسة داره رفضت السماح للشرطة بدخولها في اطار قضايا فساد مرفوعة ضده.

وكان المجلس العسكري قبل استقالة ثلاثة ضباط اسلاميين من بينهم رئيس اللجنة السياسية عمر زين العابدين بعد تزايد الضغط على المجلس واتهامهم بتنفيذ اجندة الحركة الاسلامية خاصة وانهم كانوا حريصين على اشراك القوى  التي كانت متحالفة مع المؤتمر الوطني في ترتيبات القترة الانتقالية.

والضباط المستقيلون في 30 ابريل هم: الفريق أول ركن عمر زين العابدين الشيخ، والفريق أول جلال الدين الشيخ الطيب، والفريق أول شرطة الطيب بابكر علي.

وسبق ذلك استقالة نائب الرئيس ووزير الدفاع عوض ابنعوف ورئيس هيئة الاركان كمال عبد المعروف ومدير جهاز الامن صلاح قوش في 12 ابريل الماضي بعد 24 ساعة من خلع نظام البشير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى