أخباراخبار مستمرة

المجلس العسكري يتراجع عن تجميد مؤسسات موالية “للمؤتمر الوطني”

التغيير واتساب

خدمة الـتغيير واتساب

إحصل علي اَخر التحديثات يومياً علي هاتفك

الخرطوم : التغيير

في خطوة استباقية  للإضراب السياسي الشامل،  الذي دعا له “تجمع المهنيين السودانيين” أعلن المجلس العسكري الانتقالي، عن إلغاء تجميد التنظيمات النقابية  إلتزامًا بالمواثيق الدولية.  على حد تعبيره.

وكان المجلس جمد النقابات والاتحادات المهنية التي أنشأها “النظام البائد” على أنقاض “الحركة النقابية الديمقراطية” بعد انتصار ثورة 19 ديسمبر.

وكان حل النقابات والاتحادات المهنية والحجز على حساباتها المصرفية والأصول والممتلكات الخاصة بها أحد مطالب الثورة المضمنة في بيانات “قوى الحرية والتغيير”  نظرا لأنها مؤسسات مصنوعة وموالية للنظام وتستنزف الخزينة العامة وغير منتخبة انتخابا نزيها.

وشمل قرار المجلس العسكري،  نشاط نقابات واتحادات مثل النقابات المهنية،الإتحادات المهنية،الإتحاد العام لأصحاب العمل القومي، على أن يسري القرار من تاريخ التوقيع عليه.

وقال المجلس في بيان الأربعاء اطلعت عليه التغيير، انه يعكف على مراجعة القرارات التى تم إتخاذها خلال هذه المرحلة الإستثنائية التى تمر بها البلاد وذلك حفاظاً على المصالح العامة والخاصة حيث يتم إتخاذ التدابير اللازمة لمعالجة  التداعيات التي قد تحدث بموجب القرارات المتخذة في الوقت الراهن.

وذكر أن فك تجميد التنظيمات النقابية جاء تثبيتا للمكاسب التى يحققها تقلد السودانيين لهذه المنظمات بمواقع إقليمية ودولية غاية في الأهمية و إعمالاً للقوانين المنظمة ليتم إتخاذ التدابير اللازمة بشأن ذلك وفقاً لهذه القوانين والالتزامات الدولية.

إلا أن مراقبين يفسرون خطوة المجلس العسكري بأنها رد فعل على دعوة “تجمع المهنيين السودانيين” للإضراب ثم العصيان المدني، إذ يشير  إلغاء التجميد إلى نية مبيتة لاستغلال تلك الكيانات الموالية للنظام البائد في إفشال الاإضراب المزمع.

وفي أول تعليق على هذا القرار أكد الاتحاد العام للصحافيين السودانيين  أنه سيكون على العهد به قائما على أمر الصحفيين وأمينا على حقوقهم، وقال الاتحاد في بيان أنه يمد يده بيضاء للصحفيين كافة بمختلف انتماءاتهم للتعاون خلال المرحلة المقبلة بما يحقق مصلحة البلاد العليا، ووعد قواعده باستكمال كافة المشروعات التي دشنها خلال دورته الحالية بما يحقق آمال وتطلعات الصحفيين حسب ما أوردت الأحداث نيوز.

يذكر ان الاتحاد العام للصحفيين السودانيين  أحد الواجهات الإعلامية للنظام البائد وهو كيان حزبي يضم آلاف العناصر الموالية والتي لا علاقة لها بمهنة الصحافة حسب مراقبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى