أخبار

قوى الإجماع تنتقد تصريحات البرهان في قمة السعودية

تحالف قوى الاجماع الوطني*

*تصريح صحفي مهم*

خاطب رئيس المجلس العسكري الفريق عبد الفتاح البرهان يوم الخميس 30مايو 2019 القمة العربية المنعقدة بالسعودية، مؤكدا نواياهم بعدم تسليم المجلس العسكري السلطة إلا إلى قوي سياسية منتخبة عبر انتخابات شرعية، الأمر الذي يتنافى والتزامات المجلس العسكري المعلنة أمام شعبنا وأمام قوى إعلان الحرية والتغيير، والاتفاق علي فترة انتقالية تمتد لثلاث سنوات ، وهذا النكوص أمام القمة العربية يمثل مواصلة لتسويف المجلس العسكري الذي لم ينقطع، ومحاولات الالتفاف علي نهايات ثورة السودان من تحضير البلاد لتغير جذري يربط قضايا الديمقراطية والسلام والتنمية بالفترة الانتقالية ذات الأهمية القصوى، وتفريغ هذا المحتوي العظيم لثورة عظيمة إلى مجرد تغير شكلي في الشخوص والمسميات، ضاربا بعرض الحائط أهداف ومبادئ الثورة من مدنية وديمقراطية راسخة.

ومضى المجلس العسكري أكثر من ذلك حسب ما خرج به المؤتمر الصحفي الذي عقدته قيادات عسكرية، في محاولة لتمرير أسباب واهية عبر مخطط مكشوف لدمغ ميدان الاعتصام السلمي بأنه أصبح وكرا للجريمة، ويشكل خطرا علي الثورة والثوار !!
ولقد نسي المجلس أو تناسى مسئوليته فيما يختص باي ظاهرة تفلت للأمن في البلاد، خاصة وأن هنالك غياب تام لعناصر الشرطة في شوارع العاصمة بصفة عامة، وهي الجهة الوحيدة المدربة والمؤهلة والقادرة على التعامل مع المدنيين وكسب ثقته،. ليخرج المجلس أمس بلغة متوعدة تشير إلى احتمال اتجاه المجلس نحو فض الاعتصام أو اختلاق أي أحداث ليمرر عبرها مخططه.

ومن جانينا نثمن سلمية الثورة والثوار الذين ظلوا متمسكون بسلميتهم في أحلك الظروف والمواجهات، ولن يستبدلوها اليوم، ولن ينجروا لميدان العنف الذي تبحث عنه جهات عديدة، وبالتالي فإن أي محاولات تستهدف ميدان الاعتصام والثوار يتحمل تبعاتها من يتبنون التصعيد ضد الثورة أيا كانت منصاتهم.

ولذا نناشد الثوار مواصلة الالتزام بالتحرك داخل ميدان الاعتصام وعدم الانتشار بشارع النيل والشوارع الفرعية خارج نطاق الاعتصام.

نناشد كذلك جماهير الشعب السودانية عامة وجماهير العاصمة خاصة أن يهبوا الي ميدان الاعتصام مواصلة لتلك المظاهر العملاقة والسلمية معا.

كما ندعو زملائنا في الحرية والتغيير الى مواصلة الدعوات التصاعدية بكافة الاشكال السلمية والمجربة لمجابهة دعوات ونوايا المجلس العسكري لإجهاض الثورة.
وفي ذات الوقت نعلن أن التصريحات الصادرة عن المجلس العسكري يوم الخميس 30 مايو 2019 وقرارات تضييقه على الحريات الإعلامية عبر اغلاق مكاتب الفضائيات وسحب تراخيص المراسلين، يضع مؤشرا جديدا على محاولات تعتيم إعلامي ممنهجة، لا تتماشى ومناخ الحرية الذي ناضل من أجله شعبنا.
وسنظل في تحالف قوى الإجماع الوطني نراقب كل ما يجري محذرين من أي خطوة من شأنها المساس بالثورة والثوار.

*وغدا أفضل باذن الله وقدرة شعبنا على حماية ثورته ومكتسباته.*

*تحالف قوي الإجماع الوطني*
١ يونيو ٢٠١٩م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى