أخباراخبار مستمرة

تضارب بين خطاب البرهان وحميدتي حول “التفاوض” و”الانتخابات”

الخرطوم -التغيير
قال رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان انهم على استعداد للتفاوض دون شرط أو قيد إلا مصلحة الوطن على حد تعبيره داعيا إلى فتح صفحة بيضاء مع القوى السياسية.
وتأسف  البرهان في خطاب بثه التلفزيون القومي عن “مجزرة القيادة العامة” وأنهم سيحققوا للكشف عن من نفذوا فض الاعتصام وقال أنهم مع تحقيق تطلعات الشعب السوداني ولم يشير إلى الانتخابات المقررة بعد تسعة اشهر ولا إلى حكومة تسيير المهام التي أعلن عنها في الخطاب الأول
وقالت مصادر للتغيير ان خطاب برهان الذي أذاعه اليوم يختلف بشكل كامل عن خطابه عقب فض اعتصام القيادة.
وكشفت المصادر عن ايفاد المجلس العسكري لمندوب من قبله لقوى اعلان الحرية والتغيير يطلب مراجعة المواقف وفتح صفحة جديدة وتأسف عن فض الاعتصام.

إلا أن قوى”الحرية والتغيير” ما زالت تؤكد عدم العودة للتفاض وتدعو لإسقاط المجلس العسكري في تصريحات  متواترة لوسائل الإعلام أمس واليوم
وكشفت المصادر عن انقسام داخل المجلس العسكري تجلى في خطاب برهان الأخير وخطاب نائب رئيس المجلس حميدتي أمام قوات الدعم السريع الذي قال فيه  ان المفاوضات انحرفت عن مسارها لذا اتخذ المجلس اجراء اعلان انتخابات بعد تسعة اشهر و قال حميدتي ان القوات التي تروع المواطنين في الأحياء تنتحل صفة قوات الدعم السريع بالتزيي بزيها واستخدام سيارات و أسلحة شبيهة بما لدى الدعم السريع.
وقال المصدر ان تقارير استخباراتية ساهمت في تراجع المجلس الانتقالي عن موقفه التصعيدي وان التقارير أكدت انتهاكات كبيرة وقعت على المواطنين لحظة فض الاعتصام والأيام التي تلته.

إلى ذلك يرجح مراقبون أن تكون مناقشة تطورات السودان في مجلس الأمن أمس  ومطالبات دول الترويكا للمجلس العسكري بتسليم السلطة شكلت ضغطا لتراجعه عن الانتخابات المبكرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق