أخباراخبار مستمرة

هيومن رايتس: على السودان إعادة الإنترنت فورا

وكالات (التغيير) – اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش استمرار قطع الإنترنت في السودان انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان، ودعت إلى إعادته فورا، مشيرة إلى أن البلاد أصبحت معزولة تماما عن الشبكة.

وقالت المنظمة الدولية في بيان إن على السلطات إعادة الوصول إلى الإنترنت فورا، موضحة أن الأمر مهم للاتصالات الطارئة، بما فيها المعلومات من مقدمي الرعاية الصحية، وللوصول إلى المعلومات الأساسية الأخرى في أوقات الأزمات.

وقالت مديرة برنامج الطوارئ بالإنابة في المنظمة بريانكا موتابارثي إنه إذا كان المجلس العسكري الانتقالي يعتزم فعلا استعادة السلام والحفاظ على حسن النية مع قادة المعارضة، “فعليه إيقاف هذا القطع الخطير الذي يعرض المزيد من الأرواح للخطر”.

وأشارت إلى أن الاعتصامات والدعوات المطالبة بالعصيان المدني السلمي لا تبرر قيام المجلس العسكري بالمنع الشامل للوصول إلى الإنترنت.

وسبق أن دعت هيومن رايتس ووتش إلى مراقبة مستقلة للوضع في السودان، حتى من خلال تحقيق من مجلس حقوق الإنسان وتحقيق مستقل من “الاتحاد الأفريقي”.

وبدأ النشطاء بالحديث عن تعطل الإنترنت على الهواتف النقالة يوم 3 يونيو 2019، عندما فضت القوات الحكومية اعتصاما في الخرطوم، قتل فيه أكثر من 100 شخص وأصيب المئات.

وجاء فض الاعتصام بعد أسابيع من التوترات المتزايدة حيث توقفت المفاوضات بين المجلس العسكري وجماعات المعارضة بشأن تشكيل حكومة انتقالية بقيادة مدنية، بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير يوم 11 أبريل الماضي.

وقطع المجلس العسكري يوم 10 يونيو الجاري ما تبقى من اتصالات الخطوط الثابتة، وأوقف فعليا جميع خدمات الإنترنت، وفي اليوم نفسه أعلن المتحدث باسمه شمس الدين كباشي في حديث مع الجزيرة عن توقيف خدمة الإنترنت “لفترة محدودة ولأسباب نقدرها”.

وتسبب الوقف في أضرار واسعة، حيث عجز الناشطون والسكان عن الإبلاغ عن معلومات مهمة بشأن الوضع المتفجر في السودان، في ظل تقارير تفيد باستمرار القوات الحكومية بقيادة “قوات الدعم السريع” في ارتكاب انتهاكات بعد فض الاعتصام.

كما تسبب حظر الإنترنت في مشاكل خطيرة تتعلق بالسلامة، حيث منع الوصول إلى المعلومات التي قد تساعد الأشخاص على التنقل في الطرق بأمان أثناء الاضطرابات الحالية.

وهذا الإجراء ليس الأول من نوعه، فقد سبق أن حجبت الحكومة السودانية في عهد البشير منصات وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام، وخدمة رسائل الواتساب..) بشكل متقطع بين ديسمبر 2018 وأبريل 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى