أخباراخبار مستمرة

اتفاق سياسي بين “الحرية والتغيير” و”المجلس العسكري”

توصل كل من “المجلس العسكري الانتقالي”  في السودان وقوى الحرية والتغيير إلى اتفاق بشأن تشكيلة المجلس السيادي في البلاد، وذلك بعد يومين من المفاوضات المباشرة.

وقال المبعوث الإفريقي في السودان محمد ولد لبات، فجر الجمعة، إن المجلس الانتقالي العسكري وقادة قوى الحرية والتغيير اتفقا على رئاسة المجلس السيادي بالتناوب ولمدة 3 سنوات على الأقل، والتحقيق بشكل شفاف في أحداث العنف،وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة، لافتا إلى اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها تحسين الأوضاع.

ونص الاتفاق على تشكيل مجلس وزراء بكامل الصلاحيات التنفيذية بواسطة “قوى الحرية والتغيير” يتم الإعلان عنه فور التوقيع على الاتفاق فيما اتفق الطرفان  على إرجاء إقامة المجلس التشريعي إلى ما بعد تشكيل الحكومة لمدة أقصاها 90 يوما .

وكشف أحد الأعضاء المفاوضين عن قوى الحرية والتغيير، إبراهيم الأمين لسكاي نيوز عربية أن المجلس السيادي سيتكون من خمسة من المدنيين وخمسة من العسكريين والعضو الحادي عشر سيكون مدنيا من خلفية عسكرية.

وعبر رئيس حزب المؤتمر السوداني  القيادي بالحرية والتغيير عمر الدقير، عن أمله أن يكون الاتفاق بداية عهد جديد، وأكد أن من أولى إهتمامات الحكومة القادمة تحقيق السلام الشامل والعادل في البلاد.

من جهته، قال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو إن الاتفاق لن يقصي أحدا، متوجها بالشكر إلى المبعوثين الأفريقي والأثيوبي والسعودية والإمارات لدورهم الكبير في تقريب وجهات النظر.

ونوه القيادي في حزب الأمة القومي صديق الصادق المهدي في حديث إلى سكاي نيوز عربية أن الاتفاق يشكل بشرى كبيرة للشعب السوداني، مشيرا إلى أن تجاوز الصعوبات يحتاج إلى الثقة التي كانت مفقودة، وأن الاتفاق سيشكل مدخلا لكل تلك المشاكل والعقبات.

من جهته، أوضح الناطق باسم قوى الإجماع الوطني ساطع الحاج لسكاي نيوز عربية أن ما تحقق اليوم يعد انتصارا كبيرا للشعب السوداني، مشيرا إلى ظهور الإرداة الحقيقية للشعب تجاه بناء دولة حديثة ديمقراطية.

وأضاف: أن هناك إرادة سياسية اجتمعت بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير لإنجاز الاتفاق الذي سيعبر بالشعب إلى بر الأمان.

وضم وفد المجلس المفاوض نائب رئيس المجلس العسكري الفريق اول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، الفريق الركن شمس الدين كباشي، الفريق الركن ياسر العطا واللواء دفع الله حامد، فيما شمل وفد “الحرية والتغيير” المهندس عمر الدقير، المهندس صديق يوسف، د. إبراهيم الأمين، ميرفت حمد النيل، بابكر فيصل وطه عثمان.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى