أخبار

قيادي بالحرية والتغيير: نرجح أن تكون تسوية الخسائر سبب لعدم ارجاع الانترنت

التغيير: الخرطوم- قالت قوي الحرية والتغيير انها لاترى اي سبب منطقي او أمني يمنع إعادة خدمة الانترنت، ورجحت مواصلة حجبه لتعنت  بعض الشركات عن إعادة الخدمة قبل تسوية خسائرها ومستحقاتها بطرف المجلس العسكري . وانتقد القيادي بقوى الحرية والتغيير محمد وداعة عدم ارجاع خدمة الانترنت الذي قطع عقب مجذرة 29 رمضان، وقال” : لانرى اي سبب منطقي او أمني يمنع إعادته وتابع : ربما ما يقال عن تعرض السيرفرات الي التخريب، صحيحا، هذا فضلا عن معلومات حول تعنت بعض الشركات عن إعادة الخدمة قبل تسوية خسائرها ومستحقاتها بطرف المجلس بعد أن اقدم  الأخير على قطع الإنترنت دون موافقة تلك الشركات، مع الاخذ في الاعتبار ان معظم الشركات العاملة بها راسمال اجنبي ومساهمين أجانب

واشار وداعة” للتغيير” الي انه اقترح على قوي الحرية، إعادة النظر في نص اليمين الدستورية السابق للمسؤولين، لأن صياغتها  تم وفقا لخدمة أهداف النظام الشمولي على أن تكون صيغة اداء القسم الجديدة “الوفاء للشعب السودانى ولثورته المجيدة”.

وقال وداعة ينبغي على كل مسؤول ان يقوم طوعا بملا إقرار ذمة مالية قبل مزاولة اي عمل بما في ذلك أعضاء المجلس العسكري الذين سيكونون أعضاء في المجلس السيادي، ويسري الأمر على الدستوريين، وقادة الخدمة المدنية في الدرجات العليا والقضاة والمستشارين وكبار الضباط وقادة الوحدات العسكرية.

ولم يستبعد وداعة التوقيع على الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع المجلس العسكري نهاية الأسبوع الجاري، أو بداية الأسبوع القادم، ونفى وجود أي خلافات بين الطرفين وقال الامر متعلق بانتهاء الصياغة القانونية التي تقوم بها اللجنة الفنية التابعة لقوى الحرية ومن ثم تعرض المسودة على المجلس العسكري اذا كانت لديه اي إضافات او ملاحظات

وأكد وداعة ان الاتفاقية التي سيتم التوقيع عليها سياسية ولا تشتمل على اي أوامر دستورية مؤقتة او دائمة.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق