أخبار

قوى الإجماع : وثيقتي الإعلان السياسي والدستوري تجهضا فكرة اعلان قوى الحرية والتغيير 

التغيير – شوقي عبد العظيم – أعلنت قوى الإجماع الوطني – احد  اكبر مكونات قوى اعلان الحرية والتغيير – عن ان وثيقتي الإعلان السياسي والإعلان الدستوري لاتتناسب مع تأسيس دولة مدنية حقيقة.

وقالت قوى الإجماع في بيان صدر بعد اجتماع مطول حضره الحزب الشيوعي أن ما جاء في كلا الوثيقتين يجهض فكرة مشروع اعلان الحرية والتغيير لإدارة الفترة الانتقالية.

وأصدر الحزب الشيوعي منفردا بيانا رفض فيه وثيقة التفاوض التي قدمها الوسطاء الأفريقي و الإثيوبي وأعلن عدم مشاركته في أي مستوى من مستويات الحكم ودعا السودانيين للتمسك بالثورة ومطالبها.

واكدت قوى الإجماع التزامها الكامل بالاتفاق السابق مع المجلس العسكري والذي تضمنه القرار الصادر عن اجتماع مجلس السلم والأمن الأفريقي بالرقم ٨٥٤ والذي ينص على التزام طرفي التفاوض بما تم الاتفاق عليه في السابق رافضا تطويل المفاوضات.

والتزمت قوى الإجماع الوطني بتقديم ملاحظاتها على الوثيقة لشركائها في قوى الحرية والتغيير غدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى