أخباراخبار مستمرة

حل المجلس العسكري والمفوضيات آخر نقاط الخلاف في مفاوضات الخرطوم

الخرطوم -شوقي عبد العظيم (التغيير) – قال الوسيط الأفريقي محمد حسين لباد أن المجلس العسكري و قوى الحرية والتغيير اتفقا على غالبية بنود الوثيقة الدستورية ووصف الجلسة بالناجحة وأنها كانت بروح طيبة.

وقال لباد في تصريحات صحفية أن ما تبقى من نقاط في الوثيقة قليل جدا وسيتم حسمها في جلسة تعقد اليوم الجمعة.

وعلمت (التغيير) من مصادر مطلعة أن النقاط المتبقية تنحصر في تكوين المفوضيات وهي مفوضية الدستور ومفوضية الانتخابات ومفوضية الحدود إلى جانب قرار حل المجلس العسكري الذي ترى الحرية والتغيير أن يتم حله فورا عقب التوقيع بينما يرى المجلس أن يتأخر حله إلى اكتمال تشكيل مجلس السيادة والوزراء.

ومن أهم ما تم الاتفاق عليه نسب المجلس التشريعي وتم الموافقة عليها كما كانت في الاتفاق القديم بأن يكون للحرية والتغيير ٦٧٪؜ من مقاعد المجلس.

واتفق الطرفان على أن تكون قوات الدعم السريع تابعة للقوات المسلحة وتحت إشراف مجلس السيادة وأن ينظم القانون علاقتها بالجهاز التنفيذي بينما تتبع الشرطة للجهاز التنفيذي وينظم القانون علاقتها بمجلس السيادة.

وبدات جلسة التفاوض في السابعة من مساء الخميس وانتهت في السابعة من صباح الجمعة.

وطالب ممثل الجبهة الثورية التوم هجو يتضمين اتفاق أديس ايابا والذي سبق توقيعه بين الجبهة الثورية والحرية و التغيير دون تعديل. وتسبب موقف هجو بحسب مفاوضين في ارباك لموقف الحرية والتغيير التفاوضي والتي تمسكت بأن تشتمل الوثيقة على مباديء تحقيق السلام للقوى المسلحة جميعها دون حصر الاتفاق في الجبهة الثورية حتى تتمكن الحركات المسلحة المختلفة بالمشاركة في الفترة الانتقالية.

وأكد باسم المجلس العسكري الفريق أول شمس الدين كباشي أنهم وضعوا يدهم على الجناة في حادثة الأبيض وأن والي شمال كردفان المكلف واللجنة الأمنية في الولاية ستقدم للمحاسبة بتهمة التقصير في اداء الواجب.

وأكد إبراهيم الامين القيادي بالحرية والتغيير أن المفاوضات على وشك أن تنتهي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق