أخباراخبار مستمرة

تعثر المفاوضات بين الثورية والتغيير بسبب تأجيل الحكومة

القاهرة -التغيير – شوقي عبد العظيم
لم تتوصل قوى الحرية والتغيير و الجبهة الثورية إلى اتفاق نهائي حول القضايا المطروحة للنقاش وفي مقدمتها تأجيل إعلان الحكومة المقرر في ٢٨ اغسطس لمدة شهر حتى يتم استيعاب الثورية في هياكل الحكم.
واكدت مصادر (التغيير) ان الثورية تاكدت بعد مراجعة اتفاق أديس أبايا والوثيقة الدستورية أن الاتفاق تم تضمينه في الوثيقة عدا تعديلات في صياغة المادة ٦٩ اتفق عليها الطرفان.

وقال مصدر من الجبهة الثورية أن ما تم تضمينه هو المبادئ العامة المتعلقة بالسلام ولكن لم يتم تضمين ما اتفق عليه في تشكيل هياكل الحكم.

وكانت المادة ٦٩ في اتفاق أديس أبابا تشير  إلى ان الاتفاق بين الحرية والتغيير والجبهة الثورية بينما وردت في وثيقة الدستور دون تخصيص للجبهة الثورية حتى تفتح المجال لاستيعاب بقية الحركات المسلحة وكانت في الاتفاق كالاتي :
تدرج اتفاقيات السلام الشامل التي توقع بين: السلطة الانتقالية، و الجبهة الثورية و الحركات المسلحة الأخرى، في هذه الوثيقة الدستورية وفق احكام هذه الاتفاقيات.
و جاءت في الاتفاق كالاتي
المقترح تعديل نص المادة 69 من الوثيقة الدستورية لتكون كالاتي :
*تدرج اتفاقيات السلام الشامل التي توقع بين: السلطة الانتقالية، و القوى السياسية و الحركات المسلحة المنضوية تحت قوى اعلان الحرية و التغيير و الحركات المسلحة خارجه، في هذه الوثيقة الدستورية وفق احكام هذه الاتفاقيات*

وتمسكت قوى التغيير بعدم تأجيل مواقيت تشكيل هياكل السلطة بينما ترى الجبهة الثورية أن يتم تعيين رئيس الوزراء وتأجيل مجلس الوزراء.

واتفق الطرفان على تنازل نداء السودان من ترشيح شخصية لمجلس السيادة للجبهة الثورية.

ويرى عدد من القيادات تحدثوا للتغيير أن الجبهة الثورية لم توضح بشكل قطعي الغرض من تأجيل اعلان الحكومة وبالذات وبعد تعهد الحرية والتغيير يمشاركتهم في اختيار الوزراء وأعضاء البرلمان حتى قبل التوقيع على اتفاق سلام.
وستستمر المفاوضات حتى يوم غد بعد أن كان مقرر لها أن تنتهي اليوم بطلب من الوساطة المصرية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى