أخبار

سلفاكير يرتب لجمع الحلو وعبد الواحد مع الثورية

الثورية تعقد اجتماعا وتلوح بورقة الشارع

الخرطوم: التغيير – كشفت قيادات في الحركة المسلحة أن اجتماعاً سيضمهم غداً الثلاثاء بعاصمة جنوب السودان، مدينة جوبا، لبحث عملية الانتقال في السودان في وقت وصل فيه رئيس الحركة الشعبية / شمال عبد العزيز الحلو فيما يبذل الرئيس سلفاكير ميارديت مجهودات لإلحاق عبد الواحد نور بالاجتماعات ، إلى ذلك  رفعت فيه ” الجبهة الثورية” ورقة الشارع رفضاً لعدم ادراج ملف السلام في وثيقة الاتفاق الذي وقعته قوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري.

وكشف المتحدث باسم الجبهة الثورية محمد زكريا، أن اجتماعاً سوف  يلتئم غدا الثلاثاء بعاصمة دولة جنوب السودان، جوبا لعدد من قادة الكفاح المسلح، ويبحث عملية الانتقالي الديمقراطي وقضايا السلام بالبلاد. الحلو وأكد وصول كل من رئيس الحركة الشعبية شمال عبدالعزيز الحلو، ورئيس حركة جيش تحرير السودان مني اركو مناوي، رئيس الحركة الشعبية شمال مالك عقار، رئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم، بجانب الهادي ادريس رئيس حركة تحرير السودان المجلس الانتقالي. إلى عاصمة جنوب السودان.

 

واكد المتحدث زكريا خلال تصريحات محدودة حرص الثورية، علي الحوار والتواصل مع كافة الاطراف، واتهم قوي الحرية والتغيير باغفال قضية السلام، بحجة انها غير مفوضة في ادراج ملف السلام في الوثيقة الدستورية، خلال  مشاورات القاهرة.

وقال : الشوارع ليست ملك لاحد وأشار إلى  ان الجبهة الثورية ستدعو الجماهير خلال الايام المقبلة للخروج الي الشوارع احتجاجا علي عدم ادراج ملف السلام في الاتفاق بين المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير.

واوضح ان جوبا  تولي ملف  السلام في السودان اهتماما خاصا بحكم التقارب الجغرافي والعلاقات التاريخية وذكر أن سلفاكير  يعمل  لألحاق عبدالواحد نور بالاجتماعات باعتبار ان وحدة قوي الكفاح المسلح ملحة في ظل هذا الظرف الدقيق.

 

واعتبر زكريا أن الثورة التي اطاحت بنظام المخلوع ما لم تتضمن ملف السلام تعد ثورة منقوصة. ودعا الي ضرورة التوافق بين التحول الديمقراطي وتحقيق السلام الشامل.

 

//////

 

 

الخرطوم :التغيير

الغي تجمع المهنيين السودانيين، اجتماعا كان مقرر له اليوم الأحد لحسم موضوع الترشيح للمجلس السيادي، واسند الأمر للجنة الترشيحات للاختيار.

 

وقال المتحدث الرسمي السابق باسم التجمع والعضو السابق لسكرتارية مبادرة استعادة نقابة المهندسين المنتصر احمد في منشور على صفحته بالفيس بوك ان تجمع المهنيين اوكل لجنة الترشيحات للاختيار خمسة زائد سبعة، بعد إلغاء مفاجي لاجتماع مجلس التجمع لحسم موضوع الترشيحات ودعا احمد، الشرفاء في الكيانات المكونة للتجمع بالضغط والمطالبة بالشفافية والكشف عن اسم مرشح التجمع في الصفحة ، قبل حلف اليمين وللتاكد من عدم مخالفتهم لما التزم به

وقال احمد ان كانت هناك تجاوزات من مرشحين قحت فقد وضحت في انتماء بعض مرشحيهم للسيادي، واردف لانريد ان نكون مثلهم

في سياق متصل رفض تجمع المهندسين الطبيين تواجد اي عضو من تجمع المهنيين السودانيين في مجلس السيادة، لأن في ذلك نقض لوعد قطعه لكافة الأجسام المكونة

وطالب البيان اجسام التجمع الموقعة على إعلان الحرية لرفض هذا السلوك الرجعي الذي يمثل ردة واضحة

وشددت عضو وفد التفاوض ميرفت حمد النيل بالضغط على قوي الحرية لمنعهم من تشكيل المجلس السيادي بالأسماء المرشحة المتداولة وتساءلت ميرفيت كيف تمت تسمية طه عثمان للسيادي بينما كان جزءا من وفد التفاوض.وقالت حمد النيل في منشور على صفحتها بالفيس بوك، لابد من الضغط لإيقاف قوى الحرية والتغيير من تشكيل مجلس السيادة بهذه الصورة، وأضافت  كيف تكون جزءا من التفاوض مع العساكر وانت ترغب في مشاركتهم  نفس المجلس؟ واختتمت منشورها قائلة اشرحوا ياتجمع_المهنيين والمجلس المركزي والتنسيقية ولجنة الترشيحات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى