أخباراخبار مستمرة

عاصفة داخل الحرية والتغيير .. اتهامات متبادلة والبعث يصر على المحاصصة.

التغيير: الخرطوم- هبت عواصف عنيفة على قوى الحرية والتغيير نهار اليوم ووضعت التحالف السياسي على المحك، في وقت حاصر فيه عشرات الشباب مكان اجتماع القوى بدار حزب الأمة القومي، اتهم حزب البعث الشيوعيين والأمة بالوقوف ضد مرشح الحزب لمجلس السيادة فيما شددت القوى السياسية على رفض المحاصصة والدفع قائمة جديدة لتشكيل مجلس السيادة.

وكانت قوى الحرية والتغيير قد طلبت مهلة ٢٤ ساعةً للدفع بمثليها في مجلس السيادة، وكان وفقاً للموصوفة الموقعة مع المجلس العسكري في السابع عشر من الشهر الجاري، أن يؤدي أعضاء مجلس السيادة القسم اليوم وحل المجلس العسكري. وكان العسكري قد أعلن أسماء ممثليه الخمسة داخل المجلس، إلا أن الحرية والتغيير فشلت في تقديم قائمة بعد هبوب عاصفة خلافات أوشكت أن تقسم الكيان الذي قادة الحراك الثوري حتى الاطاحة بالمخلوع عمر البشير.

ورفع شباب غاضبون لافتات تندد بالمحاصصة الحزبية بعد أن وقفوا امام دار حزب الأمة القومي بأم درمان ظهر اليوم الاثنين، وأكدت نائب رئيس الأمة مريم الصادق المهدي، أن قيادة الحرية والتغيير شددت على رفض المحاصصات الحزبية، أن تكون شخصية المرشح للسيادي مستقلاً، وكفؤاً، إلأ أن جزب البعث أعلن رفضه القبول بشروط شركائه في الحرية والتغيير، وأبدى تمنعاً لسحب مرشحه صديق تاور، برغم رفض القوى السياسية ترشيحه ، وقال القيادي محمد ضياء الدين، للمحتجين” هناك أحزاب أعلنت عدم رغبتها في المشاركة وهذا من حقها، لكن ليس من حقها الزام الآخرين بذلك” مشيراً ألى أن الجزب الشيوعي ، وحزب الأمة كانوا وراء المطالبة بسحب تاور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى