أخبار

السودان يعترف بظهور حالات كوليرا بالنيل الأزرق

التغيير: وكالات – كشف وزير الصحة السوداني أكرم علي التوم، عن وجود حالات إصابة بمرض الكوليرا بالنيل الأزق في وقت أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية  أنها تعمل عن كثب مع السلطات الصحية الوطنية، والشركاء من أجل الاستجابة للمرض.

وقالت وزارة الصحة السودانية في بيان، إنها “تود إخطار المواطنين بتأكد تشخيص 4 حالات أصيبت بمرض الكوليرا حاليا في ولاية النيل الأزرق في السودان”. وأوضح البيان “أن نتائج الفحوصات التي أجراها المعمل القومي للصحة العامة أكدت وجود بكتيريا مرض الكوليرا في 4 من 6 عينات تم استلامها من مصابي ولاية النيل الأزرق”.

وأشار البيان إلى أن وزير الصحة السوداني أكرم علي التوم، أبلغ منظمة الصحة العالمية رسميا باكتشاف تلك الحالات. وأعلنت وزارة الصحة السودانية عن وصول فريقين من وزارة الصحة الاتحادية ومنظمة الصحة العالمية إلى ولاية النيل الأزرق لتقديم الدعم الفني للولاية.   وفي ذات السياق شارت منظمة الصحة العالمية    إلى أنه بين 28 أغسطس، و 10 سبتمبر، أبلغت وزارة الصحة السودانية عن 51 حالة على الأقل من حالات الإسهال المائي الحاد في ولاية النيل الأزرق، بما في ذلك 3 حالات وفاة على الأقل. وأظهرت العينات المأخوذة من 6 مرضى، وأرسلت للتحليل إلى المعمل الوطني للصحة العامة بالوزارة أن 4 من أصل 6 عينات إيجابية لفيروس الكوليرا.

وقالت الدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان: “بسبب الظروف الصحية وسوء هياكل أنظمة المياه الصالحة للشرب، ومياه الصرف الصحي، التي تفاقمت بسبب مصادر المياه الملوثة الناجمة عن الفيضانات الأخيرة، هناك خطر من انتشار الكوليرا وأمراض الإسهال الأخرى إذا لم تحدث تدخلات استجابة فورية”.

 

وأرسلت منظمة الصحة فريق من خبراء الصحة العامة إلى ولاية النيل الأزرق، سوف يتبعه خبراء دوليون آخرون قريباً، ويعمل فريق منظمة الصحة العالمية مع السلطات الصحية لتعزيز مراقبة الأمراض، وتوفير العلاج الطبي للمرضى، وتوزيع إمدادات المختبرات، ورصد نوعية المياه وإمداد المياه بالكلور، وتعزيز التثقيف الصحي والنظافة الصحية في المجتمعات المتأثرة، والمعرضة للخطر، يعالج مركزان لعلاج الكوليرا المرضى في ولاية النيل الأزرق، وتم إنشاء مركز عزل مخصص لعلاج حالات الكوليرا، حتى الآن ، خرج 30 مريضا بعد تلقي العلاج.

 

وأكدت أن الاستجابة المبكرة والفعالة هي أفضل وسيلة لوقف تفشي المرض في مساراته، بالنظر إلى الاعتراف في الوقت المناسب بحالات الكوليرا من قبل وزارة الصحة بشفافية كاملة، وفي تقديم التقارير إلى منظمة الصحة العالمية بموجب اللوائح الصحية الدولية، والتوسع السريع في الاستجابة، نأمل أن نتمكن من احتواء هذا المرض قريبًا، وتقليل عدد الحالات.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى