أخبار

أزمة تلودي تجبر الحكومة والشركات على مراجعة عقودات تعدين الذهب

الخرطوم (التغيير) – خلص إجتماع اليوم الأحد بين وزارات التعدين والصناعة والشركات ومبادرة أهلية إلى مراجعة عقودات التنقيب عن الذهب في منطقة تلودي على خلفية نشوب إشتباكات بين السكان والعناصر الأمنية التي تحرس مواقع التنقيب.

وأعلن مصدر أن الإجتماع إتفق على مراجعة العقودات بين الشركات والحكومة لمنح نسبة من الإنتاج للمنطقة بغرض التنمية .

وأضاف مصدر من الإجتماع لـ”التغيير”  أن “الشركات والمواطنين تعرضوا إلى سوء فهم ووقعوا ضحية هذا الأمر ومراجعة العقودات تتيح توزيع النسب من جديد بين الحكومة الولائية والشركات والمنطقة “.

وكان محتجون أضرموا النار في مواقع لتعدين الشركات عن الذهب بمنطقة تلودي الخميس الماضي وأسفرت الإشتباكات عن مقتل شخص من رجال الحراسة لمقر التنقيب كما نقل 6 مواطنين إلى المستشفى لإصابتهم بالرصاص الحي .

وتابع “هذه مبادرة إجتماعية من أعيان المنطقة لتدارك الأزمة”.

وأشار المصدر إلى أن الإجتماع قرر توظيف أبناء المنطقة وإجراء معالجات بيئية وتخصيص نسبة من الإنتاج للمجتمعات المحلية التي تقع فيها مواقع التعدين .

وأوضح المصدر ان العقودات الموقعة بين الشركات والنظام السابق لم يخصص نسب مباشرة إلى المجتمعات المحلية لأنها كانت توردها إلى حكومة الولاية .

وأكد المصدر أن المبادرة جاءت لتحقيق الإستقرار للمنطقة لأن بعض الجهات تعمل على إضعاف الحكومة الإنتقالية وقوى التغيير .

ووقع النظام السابق عقودات مع شركات التعدين للتنقيب عن الذهب دون تشديد الرقابة على إجراءات السلامة للبيئة بجانب إنتشار غير مسبوق للتعدين الأهلي في البلاد منذ إنفصال جنوب السودان وفقدان إيرادات النفط وإتجهت الحكومة السودانية إلى تشجيع إنتاج الذهب .

وتقول شعبة مصدري الذهب أن إنتاج الذهب سنويا 200 طن وليس 100طن كما تزعم الحكومة مشيرة إلى أن جهات تقدم معلومات مضللة. وقالت في ورشة عن الذهب الأسبوع الماضي أن ” النظام السابق أضاع 16 مليار دولار من عائدات الذهب دون توضيح الحقائق “.

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق