أخبار

وزير الصحة يزور البحر الاحمر في محاولة لإحتواء “الحمى المجهولة”

بورتسودان (التغيير ) – إستمرّ إنتشار الحمى المجهولة بين المواطنين والماشية في قرى متآخمة لمنطقة خور أربعات الواقعة على بعد 30 كلم شمال شرق مدينة بورتسودان بولاية البحر الاحمر.
وأوضح منسق اللجنة الاجتماعية احمد بيرق في تصريح لـ«التغيير» أن الفرق الميدانية نقلت ستة مواطنين أصيبوا بالحمى يوم السبت إلى مستشفى التقدم بمدينة بورتسودان والذي خُصص لإستقبال مرضى الوبائيات.
واشار إلى أن الحمى منتشرة منذ أسبوعين وإستجابت الصحة الولائية والاتحادية لكن الوباء مستوطن في القرى لأن الفايروس الناقل يتوالد من مياه خور أربعات.
وأعلن بيرق تعرض عشرات الماشية للنفوق بسبب الحمى مشيرا الى ان اللجنة تلقت بلاغات من مواطنين بفقدان حوالي 130 رأسا من الماعز والضأن وحدوث اجهاض للماشية .
وقال بيرق ان الحمى تجددت بعد أن اختفت منذ مارس الماضي لعدم وجود المكافحة لافتا إلى أن وفدا من وزارة الصحة برئاسة الوزير اكرم علي التوم وصل إلى بورتسودان لمتابعة الوباء والعمل الميداني .
وكانت حمى الشيكونغونيا إجتاحت شرق السودان العام الماضي خاصة مدينة كسلا واصيب اكثر من الف شخص فيما يحذر خبراء من إنهيار الرعاية الصحية في السودان بشكل غير مسبوق .
من جهته قال الطبيب احمد درار الذي رافق فريقا مشتركا من الأطباء والبياطرة الى قرى خور أربعات إن «الحمى مجهولة حتى الآن وستخضع للفحوصات المختبرية لمعرفة الوباء » مضيفا أن الحملة المشتركة تمكنت من تخفيف الحمى بالتدخل لبعض الحالات ونقل بعض الحالات الى المستشفى الميداني داخل بورتسودان .
وأوضح درار لـ« التغيير»  أن الحمى تؤدي الى تشوهات لرحم الماشية التي تجهض الأجنة لافتا إلى أن الوبائيات بحاجة الى مكاتب دائمة للبيطرة ورعاية صحية أولية في هذه المناطق .

تعليق واحد

  1. من المهم اجراء تحاليل حمي الضتك اولا في هذه الحالات والتأكد من كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية Platelets فاذا كانا قليلات فانه يؤكد حمي الضنك وهو فيروز ينقله الناموس او البعوض وخاصة في فترة المغرب او غروب الشمس وليس له دواء محدد فقط تخفيض الحرارة والاكثار من السوائل والمغذيات ونتمني التوفيق للفريق العامل لاحتوائها مثل هذه الامراض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق