أخبار

“السيادي”يكشف عن “مجلس أعلى للسلام” و جوبا محطة أولية للمفاوضات

الخرطوم:(التغيير)، أعلن المجلس السيادي أن مدينة جوبا التي تستضيف مفاوضات السلام بين الأطراف السودانية ليست المقر النهائي لأن مشاورات جرت بين الجبهة الثورية طرحت عواصم أخرى للمحادثات .

وأوضح عضو مجلس السيادة والمتحدث بإسمه سليمان الفكي  لـ” التغيير الإلكترونية ” أن المشاورات التي جرت في أديس أبابا بين الجبهة الثورية والسيادي اليومين الماضيين جاءت لترتيب أجندة المفاوضات وتلمس الملفات المعقدة حتى تكون مداخل المفاوضات مهيئة .

وتابع الفكي ” حضر مملثون من المجتمع الدولي ودبلوماسيون غربيون لمقر المشاورات وتحدثنا بشكل مكثف عن السلام ولابد من مشاركتهم لإنجاح المحادثات المرتقبة “.

وكانت وسائل إعلام سودانية أعلنت الشهر الماضي أن الجبهة الثورية طرحت 3عواصم لإستضافة المفاوضات فبينما طرح رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم  الدوحة لإستضافة المفاوضات اقترح رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي القاهرة فيما تمسك رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو بعاصمة جنوب السودان مقرا للمحادثات .

وأضاف الفكي ” جوبا محطة أولية لبدء المفاوضات سنرى بعد ذلك إذا كانت المحادثات ستستمر فيها أم ستنقل إلى مقر آخر “.

وتبدأ المفاوضات بين الجبهة الثورية والحكومة السودانية في منتصف أكتوبر الجاري في عاصمة جنوب السودان كما تنضم الحركة الشعبية شمال بزعامة الحلو إلى المحادثات .

ويكتنف الغموض موقف حركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور الذي وضع شروطا للإنضمام إلى المحادثات إعتبرتها أطراف سودانية في الحكومة السودانية ” قاسية ” وقال مصدر مقرب من الملف إن ” بعض الحركات تسعى إلى إقناع نور بالإنضمام إلى المفاوضات “.

وأوضح الفكي عن ” تشكيل مجلس أعلى للسلام ليكون مرجعية للتفاوض يضم رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ومسؤوليين آخرين “.

وكشف الفكي عن تأجيل تشكيل مفوضية السلام إلى مابعد توقيع إتفاق السلام بطلب من الحركات المسلحة لمراقبة عملية السلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق