أخبار

“الصحة” تشكل فريقاً لتقصى حميات مجهولة بنهر النيل

تتفشى منذ نحو شهر بولاية نهر النيل حميات مجهولة تصيب السكان بجانب نفوق واجهاض في المواشي، وسط جهود حكومية ضنينة لمعالجة الأمر وفق ما افاد سكان في المنطقة.

وقال القيادي في لجان احياء مناطق شمال الباوقة، الشيخ البدوي، لـ(التغيير)، تتفشى منذ نحو شهر هذه الحميات الغريبة والتي دائما ما تاتي نتائج تحليلاتها الطبية ملاريا وتايفويد، واشار البدوي الى انها اصابت مئات السكان في المنطقة الممتدة من جنوب مدينة ابوحمد وشمال بربر. ونوه البدوي، الى نفوق المئات ايضا من المواشي واجهاضها لجنينها.

وكلّف وزير الصحة الاتحادي اكرم علي التوم، اليوم الخميس وفدا بقيادة مدير الاوبئة الاتحادي لزيارة المنطقة لتقصى الامر، وقال عضو تجمع الاجسام المطلبية محمد احمد الطيب، لـ التغيير ” اجتمع تجمع الاجسام المطلبية ولجان مقاومة المنطقة اليوم الخميس مع الوزير الاتحادي الذي وجه على الفور بزيارة مدير الاوبئة للمنطقة” واضاف “ابلغ الوزير مدير الاوبئة بان تحضر قوى الحرية التغيير ولجان المقاومة في المنطقة كل لقاءته مع المسؤولين هناك وتبليغهم بالنتائج على الفور قبل ان يعد بتقديم الدعم اللازم  للمنطقة على ضوء الزيارة الرسمية للوزارة الاتحادية”.

من جهتها، حذرت وزاة الصحة بولاية نهر النيل، من انتشار هذه الحميات لاسيما وانها مرتبطة بامراض وسط المواشي. وقال وزير الصحة المكلف، عبد المنعم بلة لـ(التغيير)، “حتى الآن العينات المأخوذة وجرى فحصها في الولاية عادية..لكننا نقوم احترازيا بعمليات رش وتوزيع ناموسيات في المناطق بين جنوب ابوحمد وشمال بربر وهي المناطق التي شهدت هذه الحالات من الاسبات بين المواطنين والماشية”.

ولفت الوزير، إلى ان وزارة الصحة الولائية رفعت تقريرها الى الوزارة الاتحادية في هذا الشأن، بجانب استمرار حملات الرش التي قال ان وزارته تحتاج معاونة الجميع من لجان الاحياء والمقاومة في القرى المستهدفة لجهة ضعف الكادر البشري في الوزارة.

وقال الوزير المكلف، لاتوجد أية وفيات جراء هذه الحميات المتفشية في المنطقة، لذلك نحن حذرون خاصة وان منطقة اربعات في ولاية البحر الاحمر التي لا تبعد كثيرا عن الولاية شهدت حميات قبل فترة وادت إلى وفيات وسط السكان.

وانتشرت مؤخرا حميات مشابهة بولاية البحر الاحمر منطقة اربعات، وزارها متقصيا وزير الصحة الاتحادي اكرم التوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق