أخبار

وزير العمل:الحكومة الإنتقالية تعتزم المصادقة على (سيداو )

كشفت وزيرة العمل والرعاية الإجتماعية لينا شيخ الدين عن أن الحكومة الإنتقالية تخطط للإنضمام إلى عدد من  الإتفاقات الدولية منها إتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) .

وذكرت شيخ الدين في ورشة اليوم الخميس بالخرطوم أن البرنامج الإسعافي الصادر من قوى التغيير يهدف للاندماج في المجتمع الدولي لأن السودان عانى من عزلة خلال حكم النظام السابق  .

وتعهدت الوزيرة بمحاربة التهميش وسط النساء بمكافحة الفقر

ويرفض رجال دين متشددون انضمام السودان إلى اتفاقية سيداو مما جعل  نظام المخلوع يرفض التوقيع عليها .

‫2 تعليقات

  1. دول لم توقع أو حتى تنضم لهذه الاتفاقية وهم إيران، وبالاو، والصومال والسودان وتونغا والولايات المتحدة.                                                                             المؤسسة الدولية التي حفلت أدبياتها بالخروج عن الأخلاق والقيم ليست القيم الإسلامية فحسب بل كل القيم؛ الأمر الذي حدا ببعض الباحثين أن يصف أحد صناديقها قائلاً: “إن هذه المنظمة الدولية ـ صندوق الأمم المتحدة للسكان والتنمية ـ يخطط برامجها مجموعة من الشواذ والمنحلين أخلاقياً” ونظرة عجلى لتوصيات المؤتمرات التي أقامتها (القاهرة 1994م، بكين 1995م، استنبول 1996م، روما 1998م، لاهاي 1999م، … إلخ)، وإلى المفاهيم التي نادت بها (الصحة الإنجابية، الاختيارات الإنجابية، الثقافة الجنسية، الحقوق الجنسية للمتعايشين Couple، التوجه الجنسي، الجندرة، الأسرة غير النمطية، … إلخ )كافية للتدليل على ما ذهب إليه ذلك الباحث.

    تحفظت كثير من الدول على أحد أجزاء الاتفاقية أو على الاتفاقية بشكل عام مثلا نجد أن موريتانيا لديها تحفظ واضح تجاه كل الاتفاقية موضحة موفقها كالتالي «أنها توافق على كل مبادئ الاتفاقية التي لا تتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية»،وعديد من التحفظات صادرة من قبل الدول الإسلامية لاتزال محل الكثير من الجدل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق