أخبار

تبادل إتهامات بين الجيش وحركة مسلحة بشن هجمات عسكرية بدارفور

 

الخرطوم (التغيير) – تبادل الجيش السوداني وحركة عبد الواحد نور الإتهامات بشن هجمات في محيط منطقة جبل مرة بإقليم دارفور منتصف أكتوبر الجاري.

واتهمت القوات المسلحة أمس الأحد قوات نور بالإعتداء على إرتكازات عسكرية في بلدتي كدنيير وبروباس شرق جبل مرة .

لكن قوات حركة جيش تحرير السودان كذبت إتهامات الجيش السوداني وإعتبرتها مقدمة لهجوم وقالت أنها رصدت ” حشود لمليشيات موالية للنظام تعتزم شن هجوم عسكري على مناطق خاضعة لسيطرتها ” مشيرة إلى أن بعض الأطراف العسكرية تعمل على تعبئة زعماء العشائر في المنطقة .

ونفى الناطق بإسم جيش حركة تحرير السودان وليد محمد أبكر في بيان صحفي الإثنين ” ماجاء في بيان الجيش بشن قوات الحركة هجمات على منطقتي كدنيير وبروباس  “.

واضاف أبكر ” تعرضت مواقعنا لإعتداءات من مليشيات وقوات الحكومة وآخرها في الثاني من أكتوبر الجاري وتحركت القوات الحكومية من حامية منطقة ليبا ونفذت هجمات على إرتكازاتنا في أورو شمال ليبا وردت قواتنا الهجمات وعادت القوات الحكومية الى معاقلها “.

وقال متحدث قوات حركة عبد الواحد أن التواريخ التي ذكرها  بيان الجيش لم تحدث فيها مواجهات عسكرية موضحا أن حركة جيش تحرير السودان تراقب إحتشاد المليشيات وتعبئة زعماء العشائر والإستعدادات  لشن هجوم على مناطق تحت سيطرة الحركة في ” فينا وصابون والفقر وأرو في محيط جبل مرة “.

ولفت أبكر إلى أن تصريحات عضو مجلس السيادة وقائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دلقو المعروف بحميدتي في منطقة مرشينج الشهر الماضي تصب في خانة التعبئة والتحريض لشن الهجمات العسكرية .

وأكد  البيان إلتزام الحركة بإعلان وقف العدائيات منذ يناير 2018 مشيرا في الوقت نفسه إلى أنها  لن تتوانى عن صد الهجمات المسلحة التي تنفذها المليشيات الموالية للحكومة .

وكان الجيش السوداني أصدر بيانا أمس الأحد إتهم فيه قوات حركة جيش تحرير السودان التابعة لعبد الواحد محمد نور بشن هجمتين على مناطق تواجد قوات حكومية في منتصف أكتوبر الجاري.

وأوضح بيان الجيش أن قوات حركة عبد الواحد هاجمت مواقع تأمين لقوات حكومية  في منطقة بروباس التي تبعد (8) كلم شمال شرق منطقة كارا في إتجاه (قبو) بادلتها قواتنا النيران ورد الهجوم من قبل قوة التأمين.

وتابع البيان الصادر عن مكتب الناطق الرسمي بإسم الجيش ” بتاريخ 18 أكتوبر 2019م هاجمت قوات حركة عبد الواحد محمد نور منطقة كدنيير بشرق جبل مرة وتم تبادل النيران مع المهاجمين وردهم خاسرين “.

ورفض رئيس حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نوار الإنضمام إلى المحادثات الجارية بين الاطراف السودانية في جوبا مشترطا إجراء تغييرات جذرية على نظام الحكم وأعلن عدم إعترافه بالحكومة الإنتقالية ومجلس السيادة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق