أخبار

قيادي جمهوري: الإسلاميون في السودان زائلون زائلون وسيلجأون الى عمل ارهابي

التغيير: الخرطوم – توقع أحد مؤسسي الحزب الجمهوري لجوء الجماعات الإسلامية إلى العنف في السودان بشتى الأنواع لإضعاف الحكومة الإنتقالية مشيرا إلى أن الجماعات الإسلامية في السودان في طريقها إلى الزوال أمام قوة الحقيقة التي تعري زيف شعاراتهم.

وقال القيادي في الحزب الجمهوري مصطفى الدالي، الذي عاد من الولايات المتحدة الأميركية الأسبوع الماضي لأول مرة منذ ثلاثين عاما في  لقاء مع الصحفيين اليوم الثلاثاء، بالخرطوم أن الحركة الإسلامية انتكست بالسودان إلى القبلية وتابع « أسسوا مليشيات قبلية لكنها في نهاية الأمر أطاحت بهم” وأاضاف ” “الاخوان المسلمين مصيرهم الزوال واذا كتب علينا التضحية لا نخشى ذلك لكننا سنعمل ما علينا القيام وهم إلى زوال  وسيزالون وسيزالون ».

وأضاف الدالي «سيأتي يوم يختفي فيه الاخوان المسلمين من السودان لأن الباطل لايصمد أمام الحق والأستاذ محمود محمد طه مؤسس الفكر الجمهوري تنبأ بنهاية النظام الشيوعي في أرتريا، وبعدم حصول الصين على فرصة لمنافسة الولايات المتحدة الأميركية، وتنبأ باقتلاع الإسلاميين من السودان والثورة السلمية بداية زوالهم».

ودعا الدالي إلى عدم الصمت أمام موجة الهوس الديني حتى لا يتضرر السودان وهو لازال في خانة الدول الراعية للإرهاب” مشيرا إلى “أن تصرفات هذه الجماعات تحت أنظار المجتمع الدولي” وقال « الجمهوريون في المواجهة لكن الهوس الديني سيدفع السودانيين الى دفع ثمن غالي جدا » .

وأوضح الدالي “أن الجماعات المتشددة لديها تأثير سلبي على الثورة إذا استمرت هذه الجماعات في الصعود والمنظمات  والدول الغربية موجودة في الخرطوم وتجمع المعلومات يوميا وينبغي التصدي لهذه الجماعات”

وانتقد الدالي، الاحزاب والمعارضة وقال إنها تفتقر للمجهود إبان حكم نظام الحركة الإسلامية ولم تحاول إنشاء محطات تلفزة لنشر المعلومة الصحيحة . ووصف الدالي، رجال الدين في السودان بالأثرياء وتابع « المعروف أن رجال الدين لا يكتنزون المال وينبغي أن يكونوا فقراء لكنهم اليوم يعيشون في رغد العيش ويتزوجون وأرسلوا الشبان إلى حرب الجنوب » .

وأشار الدالي إلى “أن الإسلاميين بخلوا ضخ أموال من خزائنهم لإنقاذ الوضع الاقتصادي رغم اكتنازهم المال بالحاويات” وتابع « لو دفعوا المال لتحسن الاقتصاد آنذاك ». واتهم الدالي، الجماعات الإسلامية بنقل معاركها مع الحزب الجمهوري لتغبيش الوعي وحجب الدين الصحيح عن السودانيين مشيرا إلى أن حزبه يدعو السودانيين إلى إتباع أخلاق وسنة النبي محمد ص .

ويرى الدالي، أن إسلام دولة المدينة لا يتناسب مع الفترة الراهنة لأن الآيات التي تتحدث عن نشر الإسلام بالسيف تقابلها أيضا آيات تدعو الى نشر الإسلام بالتي هي أحسن.وقال “إن الشريعة الإسلامية تمنح الأشخاص امتلاك العبد وعتقه متى ما أراد ذلك مقابل المال وهذا غير موجود الآن”

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق