أخبار

القاهرة مصدومة من ابي أحمد.. واشنطن تتدخل وتستضيف وزراء السودان ومصر واثيوبيا

التغيير: القاهرة، وكالات – قدمت الولايات المتحدة الأمريكية دعوة الى وزراء خارجية اثيوبيا ومصر والسودان لاجتماع بواشنطن للخروج من أزمة سد النهضة في أعقاب تلويحات من ابي أحمد باللجوء الى الخيار العسكري مع تأكيده على أن الحل في التفاوض وسط قلق مصري واستهجان لتصريحات الرئيس الأثيوبي.

وأعربت الخارجية المصرية عن “صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نُقلت إعلامياً منسوبة لرئيس الوزراء آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت”. وكان رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد علي، قال يوم أمس أن بلاده يمكنها حشد ملايين من الاثيوبيين لعمل عسكري حال لجوء الآخرين الى هذا الخيار. وقال ” لو لديهم صواريخ فلدينا قنابل” في تهديد مباشر لمصر، وبرر ذلك بأن القاهرة لوحت بالخيار العسكري، إلا ان أبي أحمد، أكد تفضيله للخيار السلمي والحوار لحل أزمة سد النهضة، وأثارت التصريحات غضب مصر التي أكدت حرصها على التفاوض. وأضافت أنها “تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة اتصالاً بكيفية التعامل مع ملف سد النهضة”.

ورأت أن ذلك “لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية”، واعتبرت ذلك “مخالفاً لنصوص ومبادئ وروح القانون الأساسي للاتحاد الإفريقي” وقالت الخارجية إن بلادها “لم تتناول هذه القضية في أي وقت إلا من خلال الاعتماد على أُطر التفاوض وفقاً لمبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادئ العدالة والإنصاف”

وقال بيان لوزارة الخارجية إن مصر تلقت دعوة من الإدارة الأمريكية لاجتماع في واشنطن بشأن سد النهضة الاثيوبي. وأضاف البيان الثلاثاء أن القاهرة قبلت دعوة الإدارة الأمريكية لاجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن “في ظل حرصها علي كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات سد النهضة.” وأوضح البيان “أن مصر قبلت الدعوة على الفور “اتساقًا مع سياستها الثابتة لتفعيل بنود اتفاق إعلان المبادئ وثقةً في المساعي الحميدة التي تبذلها الولايات المتحدة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق