أخباراخبار مستمرة

قافلة “الدعم السريع” تشعل الغضب وبركة ساكن يدافع عن دسيس مان

سيرت قوات “الدعم السريع”  صباح الخميس من ساحة الحرية بالخرطوم، قوافل صحية لولايات سنار والنيل الأزرق وكسلا التي انتشرت فيها الحميات   خلال فصل الخريف.

وشارك في تدشين القوافل  عدد من أعضاء مجلس السيادة الإنتقالي من المدنيين.

وضربت الحميات والأوبئة بشكلٍ خاص ولايات البلاد الشرقية، مخلفةً عدداً من الوفيات.

الى ذلك اصبحت القوافل مثار جدل وتعليقات غاضبة وأخرى ساخرة ركزت على ان “الدعم السريع” ليس من اختصاصه تسيير القوافل الصحية لجهة ان هذا عمل وزارة الصحة فيما احتدم النقاش حول مصدر الأموال الهائلة بيد هذه المليشيا المسلحة والتي جعلتها أقدر من مؤسسات الدولة على تقديم بعض الخدمات فيما استنكر مدونون مشاركة المكون المدني بمجلس السيادة في تدشين القافلة ووزارة الصحة التي وافقت على ذلك “التعدي” على وظيفتها.

 دسيس مان يثير سخط المنصات الإجتماعية 

أثار الناشط محمد يحيى بشير المعروف بـ”دِسِيس مان” والذي كان من الشخصيات البارزة في اعتصام القيادة العامة إذ اشتهر بأداء جذاب للأغنيات المؤيدة للثورة الشعبية  بالدارجية السودانية ، أثار سخط المنصات الإجتماعية بعدما شارك صباح اليوم في محفل نظمته قوات الدعم السريع لتدشين القافلة 

وأظهرت صور نشرتها شبكة إعلام الدعم السريع على فيسبوك اليوم الخميس دسيس مان وهو يغني في تدشين القافلة الصحية بمشاركة أعضاء المجلس السيادي من المكون المدني .

وكانت وحدة الإعلام بقوات الدعم السريع أخطرت الصحفيين ومراسلي وكالات الأنباء مساء الأربعاء أنها بصدد تدشين قافلة صحية إلى النيل الأزرق وكسلا وسنار وهي مناطق منكوبة بالكوليرا والحميات منذ شهر .

وقوبلت مشاركة دسيس مان في حفل التدشين الذي حضره عشرات الجنود من الدعم السريع برفض واسع على الشبكات الإجتماعية حيث أعلن البعض إنهاء الصداقة الإلكترونية معه فورا .

إلا أن الأديب والروائي عبد العزيز بركة ساكن استنكر ذلك الهجوم وكتب على صفحته بموقع فيسبوك “بصراحة ووضوح: لماذا نبكي على دسيس مان وليس على مجلس رئاسة الثورة المرافق للجنجويد؟
دسيس مان واحد مننا، واحد من الشعب المطحون، شخص بسيط يومي وعادي، مثل الريح والغبار والماء والطين، عندما يتم تزييفه فإنهم يزيفون النقاء والبساطة.
لذا انا ضد المتاجرة بهذا الرجل، ضد بيعه في سوق السياسة، ضد استهلاكه، ضد مسح دماء اياديهم على وجهه”إلا ان عددا من أصدقاء ساكن علقوا على منشوره منتقدين دسيس مان باعتباره ايقونة الثورة وباع نفسه للدعم السريع على حد قولهم

وتسعى قوات الدعم السريع إلى تحسين صورتها شعبيا بتسيير قوافل صحية وتوزيع سلع غذائية في المناطق الفقيرة والأطراف بينما يرى نشطاء حقوقيون  أنها محاولة لتحسين صورة قائدها الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي لخوض الإنتخابات التي تلي الفترة الإنتقالية .

وتشكلت مؤسسات الحكومة الانتقالية على خلفية شراكة بين “قوى الحرية والتغيير” التي قادت ثورة 19 ديسمبر 2019 و”المجلس العسكري الانتقالي” الذي يتكون من عناصر لجنة أمنية كان الرئيس المخلوع عمر البشير شكلها لإدارة أزمة النظام  بعد تصاعد الثورة الشعبية.وقررت اللجنة الإطاحة بالبشير يوم 11 أبريل 2019

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق