ثقافة

كتاب جديد … (الدولة المدنية السودانية تحدي الوعي ورهان التعليم)

صدر عن مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأم درمان  كتاب “الدولة المدنية السودانية تحدي الوعي ورهان التعليم” للدكتور أحمد عوض أحمد البشير.

ويقع الكتاب في 484 صفحة من الحجم الكبير. ويحتوي الكتاب على تسعة فصول، تطرق فيها الكاتب -على التوالي- إلى الدولة، الدولة المدنية، المجتمع المدني، التربية المدنية، الدولة السودانية ما بعد الكولونيالية “الاستعمارية”، تحديات الدولة المدنية السودانية، التعليم في السودان، كما صمم الكاتب في الفصل الثامن منهج مقترح للتربية المدنية على أن يتم تدريسه منذ رياض الأطفال وحتى التعليم الجامعي، واحتوى الفصل الأخير على مقابلات أجراها الكاتب مع نخبة من الخبراء والأكاديميين والسياسيين والقانونيين والإعلاميين وناشطين بالمجتمع المدني. ويرى د. أحمد عوض في مقدمة كتابه “أن الوعي الذي تشكل من خلال تعرجات ومنحنيات وفشل المشروع الوطني وتضحيات الشهداء، بكل تبعاته القاسية والنزيف المتواصل للموارد المادية والبشرية وانعكاساته على الدولة السودانية وسكانها وبقائها يجب أن يحول لطاقة ملهمة وفعالة لتغيير كل البنى الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالبلاد نحو الأفضل وإحداث اختراق خلَّاق يحيل حطام الروح والجسد إلى اعمار مستدام. وبالطبع الثقة مطلقة في قدرة الشعب السوداني الأبي على صياغة مستقبله وبناء دولته المدنية الديمقراطية بكل حنكة وكفاءة واقتدار ولا شك أن التعليم النوعي المتميز سيكون الوسيلة التي بمقتضاها يمكن أن نقوم بإعادة بناء الوطن رغم التحديات”. أما على الغلاف الخلفي للكتاب فيشير الكاتب والناقد والأكاديمي الدكتور أحمد صادق برير إلى أنه “في مؤلفه هذا، ينضم الدكتور أحمد عوض لذلك الركب ممن عالجوا أو قاربوا مشروعات الدولة الوطنية وتجاربها البائسة في السودان. وهنا ينحاز الكاتب لربطها بالتعليم أحد مشاغله البحثية، وهكذا جاء كتابه هذا في زمانه ومكانه المحددين لإضاءة إشكال بناء الدولة المدنية الديمقراطية في تقاطعاتها مع التعليم”. ونلفت الانتباه أن الكتاب متاح بجناح مركز عبد الكريم ميرغني بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب. كما ونشير إلى أنه صدر للكاتب كتابين في 2017م من مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي أيضاً، جاء الأول بعنوان (علم اجتماع التربية) والثاني بعنوان (التعليم والأيديولوجيا- التعليم العام في السودان نموذجاً).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق