أخبار

سكرتير الشيوعي السوداني يتهم قيادات بالحرية والتغيير بعقد صفقات مشبوهة

التغيير: الخرطوم – فتح السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب، النار في جميع الاتجاهات بمهاجمة واشنطن والخليج وبريطانيا، واتهم رفاقه في الحرية والتغيير بالتواصل مع المخابرات الدولية والعمل على حرف مسار الثورة وعقد صفقات دون علم الآخرين في وقت دعا فيه الى خروج السودان من كل المحاور وعدم التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية في البحر الأحمر، ووقف التعامل مع صندوق النقد والبنك الدوليين.

وقدم محمد الخطيب، السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني خطاباً حاد اللهجة مساء أمس في ميدان الأهلية بأم درمان، واتهم الخطيب قيادات بارزة، لم يسمها للعمل مع سفراء دول لحرف الثورة عن مسارها وتحقيق الهبوط الناعم. وأكد اشتراك بعض قادة الحرية والتغيير في  اجتماعات مع رجال أعمال في منازلهم وفي حضور ممثل للمجلس العسكري.   مشيراً إلى  “تدخل دول كبرى لمنع انهيار نظام البشير،وكشف عن وصول سفيرة بريطانيا السابقة في السودان الى الخرطوم للعمل على دعم الاقتصاد وايقاف الانهيار دعما للنظام البائد، وأضاف قائلاً  ” عقدت بريطانيا ثلاث ورش  خارج البلاد   بينها مؤتمر سري بالخرطوم حول  الاقتصاد تحت إشراف مؤسسة ” تشوتم هاوس”بمشاركة قيادات من حكومة المخلوع البشير،  ومن الحرية والتغيير ورجال اعمال سودانيين وأكاديميين، وممثلين عن البنك الدولي”.  و وقال ” ان من بين المشاركين وزير المالية أبراهيم البدوي، الذي تبنى برنامج صندوق النقد الدولي والسوق الحر، وترك برنامج الحرية والتغيير الداعي لنظام مختلط خلال المرحلة الانتقالية. وأوضح الخطيب، أن نتائج ” تشاتوم هاوس” بعث رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وزير ماليته الى الخارج، وشدد الخطيب، على أن الحزب الشيوعي يرفض سياسات السوق الحر ورفع الدعم عن السلع.

إلى ذلك  دعا الخطيب، الى انسحاب السودان من كل الاتفاقيات والبروتكولات التي وقعها النظام السابق و سحب القوات السودانية من اليمن وترك الارتزاق، والى وقف العمل في قوات الأفروكوم  تحت قيادة وزير الدفاع الأمريكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق