أخبار

(أوتشا) تحذر من تزايد النزاعات المسلحة في منطقة أبيي

 

الخرطوم (التغيير) – حذر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة من إرتفاع الحوادث الأمنية بين الرعاة والمزارعين بمنطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان مشيرا إلى أن هذه النزاعات تتصاعد في موسم الجفاف .

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالخرطوم (أوتشا) في تقرير إطلعت عليه “التغيير الإلكترونية” أن الهجرة الموسمية بدأت هذا العام متأخرة قليلاً بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات في الجزء الجنوبي من أبيي.

وتوقع التقرير  وقوع المزيد من الحوادث، مع الإصابات، في الأشهر المقبلة مشيرا إلى أن القوة الأمنية المؤقتة والشركاء في المجال الإنساني تراقب الوضع على الأرض.

وأوضح التقرير أن هناك ارتفاع ملحوظ في الحوادث الأمنية في شهر أكتوبر – عادة بين المزارعين والرعاة – المبلغ عنها في محلية أبيي. وعادة ما تحدث مثل هذه الحوادث في موسم الجفاف، عندما تحين الهجرة الموسمية.

وحذر التقرير من أن أكثر من 202 الف شخص عرضة للمخاطر داخل محلية أبيي يتلقون المساعدات الإنسانية ومساندات الإنعاش ومن بين هؤلاء الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطر هناك 107 ألف شخص من مجتمع دينكا نقوك، و  9ألف  شخص نزحوا من الولايات المجاورة في جمهورية جنوب السودان .

وأوضح التقرير أن 37 ألف شخص من مجتمع المسيرية، و6 الف  شخص آخر من جمهورية جنوب السودان (معظمهم من قبيلة النوير)، و38,000 من مهاجري المسيرية الموسميين و 5 ألف من البدو الرحل الذين عادوا إلى المحلية بين أكتوبر ونوفمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق