أخبار

تجمع المهنيين: تمويل دولي لضرب لجان المقاومة  

الخرطوم (التغيير) – إتهم تجمع المهنيين السودانيين عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي ومدير جهاز المخابرات الفريق أول أبوبكر دمبلاب بمحاولة إختراق لجان المقاومة في الأحياء .

وأوضح المتحدث بإسم تجمع المهنيين السودانيين محمد ناجي الأصم في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين أن تجمع المهنيين لديه معلومات برصد تمويل دولي لإختراق وإغراء أعضاء لجان المقاومة مشددا على أن اللجان لن ترضخ لهذه الإغراءات لأنها مهتمة بمشروع التغيير في السودان .
وإنتقد الأصم تصرفات حميدتي ومدير المخابرات تجاه لجان المقاومة مشيرا الى ان تجمع المهنيين يرفض تأثير السلطة الحاكمة على لجان الأحياء.
وقال الأصم ان « تجمع المهنيين يحكم التنسيق مع لجان المقاومة في الأحياء للوصول بالثورة الشعبية الى أهدافها الرئيسية ».
وأشار الأصم الى ان قرار وزير الحكم الاتحادي يسرح اللجان الشعبية رسميا في الاحياء لتحل محلها لجان المقاومة داعيا في ذات الوقت الجهات التي تتطلع الى تغيير ادارات المشافي الاحياء بالتنسيق مع الأجسام المهنية .
ووصف الأصم اللجان الشعبية في عهد النظام السابق بالبغيضة وقال إنها كان تشئ بالنشطاء وتسلم معلومات عنهم للسلطات لتلاحقهم .
وعبر الأصم عن قلقه من حملات التشويه التي تلاحق تجمع المهنيين والإنتقال الى ضرب تماسك لجان المقاومة وإفتعال الحوادث والمشاكل لتشويه سمعتها .
وقال الأصم « الثورة سلمية وتظل سلمية وكانت سلمية في أحلك الظروف ».
وتأتي تصريحات الأصم ردا على بيان من لجان مقاومة الخرطوم التي أعلنت تعرضها للخداع والإستدراج للقاء رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.لكنها فوجئت بعدم وجود حمدوك وأنها أستدرجت لمقابلة حميدتي ودمبلاب الأسبوع الماضي في منزل أحد  رجال الأعمال .
وكان حميدتي بحسب البيان نقل للأعضاء لجان المقاومة عدم تورط قواته في فض الإعتصام في الثالث من يونيو كما طالب حميدتي لجان المقاومة عدم الإعتراف بقوى التغيير وتجمع المهنيين قائلا للنشطاء من قوى المقاومة أنهما «سرقا الثورة الشعبية ».
ويقود حميدتي قوات الدعم السريع المثيرة للجدل والتي تحولت من مليشيا قبلية في عهد البشير الى قوات نظامية عسكرية منفصلة عن الجيش السوداني .

تعليق واحد

  1. منو القام بالهجوم؟ / علي اعتصام الخرطوم؟/ الناس في عز النوم / وبتختم في شهر الصوم / دا جنجويد الشوم / مليشيات وعساكر الكوازنه البوم / وعصابات هوس مهزوم / الخوف في قلوبهم زي ديوك الروم / فقدان سلطه ومال بعد سقوط محتوم /ما استوعبو التاريخ من الازل لي اليوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق