أخبار

مسؤولة أممية تزور مخيمات النازحين وسط دارفور

 التغيير : الخرطوم – زارت مسؤولة بالامم المتحدة معنية بلجنة القرار 1591 حول العقوبات على السودان مخيمات النازحين بولاية وسط دارفور يوم أمس الأربعاء وسط  قلق أممي من تزايد هجمات المسلحين ضد المزارعين والعنف ضد النساء .

وذكرت بعثة يوناميد العاملة بإقليم دارفور في نشرة صحفية أن رئيس لجنة القرار 1591 حول العقوبات على السودان جوانا فيرونكا زارت مدينة زالنجي بوسط دارفور وإلتقت بممثلين للنازحين بمعسكر حميدية ووالي الولاية .

وأكدت النشرة الإعلامية أن اللقاء ناقش الأوضاع الأمنية وكانت رئيسة لجنة العقوبات الدولية المفروضة على السودان، السفيرة البولندية، جونا فرونتكا، أبلغت  أعضاء مجلس الأمن الدولي، عزمها القيام بزيارة إلى الخرطوم قريبا.

وكان مجلس الامن الدولي إستمع إلى تقرير لجنة العقوبات الدولية على السودان في يونيو الماضي لمدة 5أيام من 22يونيو إلى 27يونيو 2019  وأبلغت المسؤولة الأممية عن اللجنة مجلس الامن قائلة : “لا يوجد دليل على اندلاع العنف على نطاق واسع في دارفور خلال هذه الفترة (من 22 يونيو وحتى 27 سبتمبر 2019) باستثناء حوادث أمنية محلية، بما في ذلك مناوشات بين الطوائف، وهجمات ميليشيات على مدنيين، وتوترات في معسكرات النازحين الرئيسية، واشتباكات في جبل مرة بين قوات الأمن وميليشيات متحالفة مع جيش تحرير السودان.

وتابعت: “إضافة إلى ذلك، وقعت بعض الهجمات على البعثة المختلطة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة (يوناميد) والوكالات الإنسانية، كما وثقنا انتهاكات للقانون الإنساني الدولي وسوء المعاملة والإغتصاب والعنف الجنسي ضد المجتمعات في دارفور

ويخضع السودان لعقوبات دولية من قبل مجلس الأمن بموجب القرار 1591 الصادر عام 2005، والذي أنشأ في مارس من العام نفسه، لجنة خاصة لرصد تنفيذ الجزاءات ذات الصلة وثمة مجموعتان من العقوبات المفروضة على السودان، هما الحظر المفروض على الأسلحة وحظر السفر، وتجميد الأصول للأشخاص المتورطين في الصراع الدائر منذ أكثر من 11 عاما في إقليم دارفورغربي البلاد. وكان وزير الدفاع السوداني طالب الأمم المتحدة برفع العقوبات عن السودان مبررا ذلك بإنتفاء أسبابها بعد سقوط نظام الرئيس عمر البشير ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق