أخبارحوارات

ناطق الحزب الشيوعي السوداني: على سلك وعرمان ومريم تبرير مواقفهم والرد على اتهامات استلام أموال

فتحي فضل في حوار مع "التغيير الإلكترونية" : السلطة في يد اللجنة الأمنية

نقول بمنتهى الوضوح بان مفاصل السلطة  في يد اللجنة الأمنية

البدائل لرفع الدعم

الحديث عن شطارة ودهاء الشفيع خضر أمر يهمه هو

كل الثروات الطبيعية ملكية  تخص الدولة بما في ذلك الذهب وبقية المعان

التغيير : الخرطوم

فيما أكد الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي السوداني فتحي فضل، مشاركة حزبه بفاعلية في الحراك الجماهيري عزى فضل، عدم استمرار الحراك بنفس الزخم القديم إلى تغيير التكتيكات حسب متطلبات الجماهير ومهام المرحلة الانتقالية.

ونفى الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي فتحي فضل، أن يكون الحزب معارضاً، وشدد في حوار أجرته معه ” التغيير الإلكترونية” عبر وسائط الاتصال على أن حزبه جزءً أساسياً في تحالف قوى الحرية والتغيير، وقال ” نطرح افكارنا وبرامجنا للجماهير وللوزراء والمسئولين وقيادة الدولة، ونراقب ونرصد ونتلمس سير الاداء مثل الاخرين – ونؤيد وننصح وننتقد حسب الخطة والتنفيذ”

إلى ذلك جدد فضل، موقف الحزب الشيوعي، رفضه للدخول في محاور إقليمية، ورفض فرضية الدخول في تحالف مع الامارات والسعودية من أجل محاربة الإسلام السياسي، وقال ” ومحاصرة الاسلام السياسي تبدأ باقتلاع جذور النظام البائد وتنفيذ المتفق عليه في اعلان قوى الحرية والتغيير وليس بالسير في نفس سياساته وتوجهاته مع المجتمع الدولي والاقليمي. فهذا المحور دعم الاسلام السياسي متمثلا في النظام البائد حتى سقوط راس النظام، ثم دعم انقلاب اللجنة الأمنية”

وتناول الحوار عدداً من القضايا منها موقف الحزب الشيوعي السوداني، من ما يتردد حول دور القيادي السابق، الشفيع خضر، وتأثيره على الحكومة الانتقالية التي يترأسها عبد الله حمدوك، ورأي الشيوعي فيما أثير حول اتهامات لعدد من قيادات الحرية والتغيير بعلاقاتهم مع أحد المحاور الخليجية، وطالب فضل، نائب رئيس الحركة الشعبية ياسر عرمان، والأمين العام للمؤتمر السوداني خالد عمر يوسف ” سلك” ، ونائبة رئيس حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدي، باثبات برائتهم.

الحزب الشيوعي شارك بفعالية في حراك ديسمبر لكن البعض  يعتبر ان دوره تراجع سياسيا بعد سقوط البشير والدخول في التفاوض ، لماذا التراجع؟

الحزب لازال يشارك بفعالية في الحراك الجماهيري وفي حشد ومخاطبة الجماهير، مبدا من الجماهير واليها نتعلم منها ونعلمها مبدأ اساسي لنشاط الحزب، اما في الفترة التي ذكرتها فقد نظم الحزب مايزيد عن 15 ندوة سياسية جماهيرية في العاصمة وبعض المدن الاخرى، اما اذا كنت تقصد التراجع بمعنى ان الحراك الجماهيري لم يستمر بنفس الزخم القديم، فذلك يعود لتغيير التكتيكات حسب متطلبات الجماهير ومهام الفترة الحالية.

الشيوعي جزء من الحرية والتغيير لكنه ضد حكومتها التي اختارتها كيف تفسر هذا التناقض؟

لا يوجد تناقض وينبغى على الجميع ان يعلم ان الحزب الشيوعي ليس حزبا معارضا كما تفتكر، نحن جزء اساسي من قوى الحرية والتغيير نطرح افكارنا وبرامجنا للجماهير وللوزراء والمسئولين وقيادة الدولة، ونراقب ونرصد ونتلمس سير الاداء مثل الاخرين – ونؤيد وننصح وننتقد حسب الخطة والتنفيذ.

السكرتير السياسي للحزب فتح النيران في كل الاتجاهات، ما هي ادلتكم مثلا على استلام بعض قيادات قوى الحرية والتغيير اموالا؟

ما ذكره الزميل المسئول السياسي منشور في كثير من الصحف والمواقع وليس جديدا، وبشكل خاص مثلا صحيفة ايلاف، وهي حقائق وتظل حقائق الى ان تنفى بشكل قاطع او الرد عليها.

تحدث الناس عن سلك ومريم وياسر عرمان، هل يؤيد الحزب الشيوعي الاتهامات لهؤلاء؟

لا نؤيد او ننفي هذ الاتهامات فهذا امر متروك للذين ذكرت اسماؤهم ان يبرروا مواقفهم وتصرفاتهم، وضحض الاتهامات او تاكيدها.

مريم الصادق
ياسر عرمان

 

 

 

 

تفسير اقتراب قوى الحرية والتغيير من محور الامارات، السعودية ومصر يدعم محاصرة الاسلام السياسي، فلماذا لا يريد الشيوعي ذلك؟

هذا تفسير خاطئ، ومحاصرة الاسلام السياسي تبدأ باقتلاع جذور النظام البائد وتنفيذ المتفق عليه في اعلان قوى الحرية والتغيير وليس بالسير في نفس سياساته وتوجهاته مع المجتمع الدولي والاقليمي. فهذا المحور دعم الاسلام السياسي متمثلا في النظام البائد حتى سقوط راس النظام، ثم دعم انقلاب اللجنة الامنية.

الى اي حد تتفق معي ان المحور القطري محرك اساسي ضد المحور الثلاثي، وان بعض قوى الحرية والتغيير تخدم خط الدوحة بقصد او من غير قصد؟

هذا صراع مصالح فيما بينهم، وهذا الصراع قائم قبل انتصار الثورة السودانية، وفي تقديرنا اننا ضد المحاور مهما كان شكلها وموضوعها مهما كان مظهرها او مضمونها وهذه الضدية من ضمن ما تم الاتفاق عليه في اعلان قوى الحرية والتغيير، واننا مع الموقف المستقل الذي يخدم مصالح الشعب السوداني.

العداء لامريكا يعيدنا الى زمن سابق، فحتى الانقاذ كانت اكثر هتافا ضد امريكا بدعاوي الاستقلال والكرامة، اين الواقعية والمصالح المشتركة في العلاقات الدولية؟

للحزب موقف مبدئي من امريكا وذلك مرتبط بدور الادارة الامريكية وتدخلها في شئون بلدان الجنوب ومنها السودان، هتافات النظام السابق ضد امريكا لم توقفه من فتح الحدود امام الامريكان وامام وجود اكبر محطة للسي اي ايه في افريقيا او المشاركة في الافريكوم.

طالبتم بعودة القوات السودانية من اليمن، الى اين يذهب هؤلاء؟ اقصد الا تخشون من ارتفاع اعداد قوات الدعم السريع في الخرطوم؟ وكيف التعامل مع قوات قادمة من منطقة حرب ويصرف بالدولار ثم يعودون ليصرفوا بالجنيه السوداني المنهار؟

افتكر ان المسئولين من الدعم السريع عليهم الاجابة على هذا السؤال فيما يخص مستقبل القوات في اليمن، وهم المسئولين مباشرة عن المحاور العسكرية والسياسية، وهي مرفوضة من جانبنا، اليمن بلد شقيق ومستقل وذو سيادة، ولذا يجب ان تنسحب كافة القوات الاجنبية وايقاف كافة التدخلات في الشان اليمني، حتى يقرر الشعب اليمني مصيره بنفسه ويده لا بيد غيره.

ما هي رؤية الحزب الشيوعي للازمة الحالية؟

الوضع الحالي لا يرقى الى تسميته بالازمة هناك خلاف واضح حول من يمسك بمفاصل السلطة في البلاد ونحن نقول بمنتهى الوضوح بان مفاصل السلطة هي في يد اللجنة الامنية، ولم يتم حتى الان تسليم كل السلطة الى الحكومة المدنية مع العلم هناك من يقول:- بشراكة العساكر في الثورة واحقيتهم في تسيير السلطة في البلاد، وهو ما يحدث حاليا، ونحن لانتفق مع ذلك كماقلنا سابقا.

البعض يتوقع ان تعملوا على اسقاط حكومة حمدوك؟

نحن نتعامل مع الفترة الانتقالية بحذر شديد واضعين في الحسبان ان هذه الفترة محكومة بالوثيقة الدستورية التي لم تؤسس لدولة مدنية ديمقراطية، ولكن موقفنا من الحكومة الانتقالية المدنية  واضح وبين باننا سندا ودعما لكل ما هو ايجابي وسنعارض بكل الادوات السلمية ما هو سلبي ونقوم بدورنا السياسي كاملا ناقدين ومقدمين للبدائل، ونحن في مخاطباتنا الجماهيرية وندواتنا نطرح مساهماتنا في كل القضايا وبشكل خاص القضايا التي تخص الحركة الجماهيرية، وندوات الاربعا عادت مجددا وكانت الاولى حول البرنامج الاسعافي والمشاكل الاقتصادية التي تواجه البلاد والثانية عن قضايا التعليم وسيتبع ذلك العديد من الندوات التي تناقش القضايا الحساسة، ولا نسعى ولا مطروح لدينا اسقاط حكومة الفترة الانتقالية.

كيف ستتعاملون مع واقع هش ربما يدخل السودان في دوامة عنف او فوضى؟

وجهتنا النضال مع الجماهير لاستكمال مهام الانتفاضة، اما الخوف من العنف والفوضى كانت هواجس بعض قوى الثورة المضادة او القوى المترددة، والتي تخاف عملية التغيير الجذري المطلوب واستمرار الحراك الجماهيري، سلمية الثوار وبسالتهم واستمرار الثورة والحراك الجماهيري لعشرة شهور اسفر واثبت هشاشة وضعف وعدم صحة الحديث والمقولات عن انزلاق البلاد الى الفوضى وشلالات الدم، واستمرت حركة الجماهير السلمية المطالبة بالحكم المدني الكامل برغم رفع بعض القوى السلاح في وجه الحراك الجماهيري مثل مجزرة القيادة ومجزرة الابيض ومجزرة ام درمان، عموما الحزب مع الجماهير ولن يتراجع الا بالوصول بالانتفاضة الى اهدافها.

ما رايك في القول بان بروز الشفيع خضر يعني انه اكثر دهاء من كل الحزب بدليل تاثيره على المشهد؟

الشقيع خضر

نحن ننادي ونصارع من اجل قضايا الجماهير ولا ندخل في منافسة او مصارعة مع دكتور الشفيع خضر، وبالتالي من الخطاء وسوء التقدير محاولة الباس موقفنا بانه منافسة لموقف اخر، نحن نطرح موقفنا المستقل بغض النظر عن مواقف الاخرين، مسالة دهاء وشطارة دكتور الشفيع شئ يخصه ويخص من يرون ذلك، بالمختصر المفيد نحن حزب يتمتع ويتمسك بالقيادة الجماعية وقد يبرز اي شخص في هذه او تلك الفترة لكن يبقى موقف الجماهير هو المحك.

اعلنت رفض سياسة رفع الدعم عن السلع ما هو البديل اريد كلاما مفصلا، نعم للاتاج ولكن كيف واين؟

 

المسالة الاساسية هي البدائل لرفع الدعم وطرحنا في البرنامج

الاسعافي وقف الصرف البذخي على جهاز الدولة وارجاع كافة الانشطة الاقتصادية والشركات المملوكة للاجهزة القمعية لوزارة المالية ووقف الحرب، وهذا يعني توفير مليارات الجنيهات، الشئ الاخر وقف الجبايات عن كاهل الجماهير ويمكن زيادة الضرائب على الفئات الطفيلية واعادة النظر في الصرف على القوات المسلحة والمليشيات مع تحديد دورهم في الفترة الانتقالية والغاء الصرف على المنظمات المرتبطة بالنظام السابق مثل منظمة الشهيد والجمعيات الاسلامية، ومصادرة وبيع الاصول المملوكة للدولة والتي لازالت تحت استخدام فلول النظام البائد، ارجاع الاموال المنهوبة والتي تم تسريبها الى الخارج والتحقيق في اموال البترول وكل الاتفاقات الاقتصادية والامنية التي تمت بين النظام السابق والحكومات والشركات الاجنبية مع التاكيد على ان كل الثروات الطبيعية فوق وتحت الارض هي ملكية جماعية تخص الدولة السودانية وشعبها بما في ذلك الذهب وبقية المعادن، كل هذا وغيره كثير لو تم سوف يساعد بشكل مباشر وسريع في رفع معاناة وضائقة الجماهير، وهذا بعض من قليل مما نطرح كبديل لسياسات وروشتات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والتي عبر سياساتها التي طبقها النظام السابق وقادت الى الازمة الاقتصادية الحادة التي تعيشها غالبية جماهير شعبنا.

تعليق واحد

  1. انا شخصيا ما متفق مع الشيوعيه خاصة في مسائل تمس العقيده لكن هذا لا يمنع من الاشاده بهم وبمواقفهم لحدي اليوم الحزب الاول على الساحة الذي اثبت صدقه ووطنيته كل الاحزاب انفزرت لم تواجهه ولم تطبق الشعار الذي مات فيه شباب ينع ريعان الشباب .. الموقف الاول مطالبة الدولة باستلام جبل عامر جبل الدهب الجبل البقى فتنه بدل يكون نعمه ثانيا هذا الموقف الشجاع كل يوم انا بشاهد وطنية الحزب الشيوعي حزب غيور حزب وطني نحن كمواطنين نراقب ما يهمنا ويلفت انظارنا المكاشفه المواجه وليست المواجهه التي ينتج عنها ضرب وقتل مواجهه الفكر بالفكر والحجه بالحجه اليوم لا يوجد خبر بندس او يخفى على المواطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق