أخبار

السودان: احتجاجات شعبية تقطع طريق يؤدي الى الخرطوم

التغيير : الحرطوم – يتجه المتأثرون من قيام سد مروي بمنطقة المناصير في ولاية نهر النيل شمالي السودان لإعادة اشهر واطول اعتصام نفذه المتأثرين في العام 2011 بمدينة الدامر احتجاجا على تجاهل حكومة الرئيس المخلوع عمر البشير تنفيذ مشاريع اعادة توطينهم بعد انشاء سد مروي.

واغلق مئات المحتجين اليوم الاربعاء، الطريق الرابط بين الخرطوم ومدينة ابوحمد في ولاية نهر النيل، فيما دخل اعتصام آخر للمتأثرين يومه السادس بمنطقة المكابراب غربي الدامر. وقال احد المحتجين، مرتضى السيد لـ(التغيير)، ان المواطنين الغاضبين خرجوا الى شوارع مدينة ابوحمد من قرى الفداء والكحيلة شرق احتجاجا على العطش الذى ضرب المشروع الزراعي وادى إلى تلف البساتين والمحاصيل بسبب تعطيل الشركة السودانية للكهرباء محطات المياه لمدة تجاوزت المائة يوم.

واضاف السيد، ان شركة الكهرباء اشترطت سداد مديونيات لها على وحدة تنفيذ السدود المسؤولة ادارياً من مشروعات التوطين الزراعية. وفي مدينة الدامر، استمر لليوم السادس اعتصام المتأثرين بمنطقة المكابراب بعد ان نقلوا اعتصامهم على الطريق القومي الرابط بين مدن الخرطوم وبورتسودان وابوحمد.

ونقل عضو في اللجنة التنفيذية للمتاثرين، فضل حجب اسمه لـ(التغيير)، عن اتجاه في لجان المتاثرين مجتمعة والمتمثلة في منطقة المناصير الجديدة “المكابراب” ومجموعة الخيار المحلي حول بحيرة السد، والمتاثرين في منطقتي الفداء والكحيلة شرق، لاعادة اعتصام تاريخي استمر لنحو اربعة اشهر في العام 2011 بمدينة الدامر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق