أخبار

مسؤولة دولية سابقة تحذر من تحالف محتمل بين الإسلاميين وحميدتي

التغيير : الخرطوم – حذرت مسؤولة أممية سابقة في السودان،  وأحد صناع سلام نيفاشا من تحالف محتمل بين الإسلاميين والمكون العسكري في مجلس السيادة بقيادة محمد حمدان حميدتي في وقت رهنت ، نجاح الفترة الإنتقالية بمجموعة عوامل شددت على انها مهمة جدا في ظل إحتفاظ الدولة القديمة”.

وأشارت المسؤولة السابقة  الأمم المتحدة ” يونميس ”  في السودان هيلدا جونسون  في ورقة قدمتها الاثنين في المعهد النرويجي لأبحاث السلام إلى “أن التحدي الأكبر الذي يواجه حكومة حمدوك إستمرار المساندة الشعبية التي تحتاج الى تعزيز بإجراءات سريعة  لتحسين الاقتصاد مايجعله سخيا تجاه الثورة التي تشكلت نتاج ضغوط اقتصادية هائلة “.

كما أظهرت جونسون قلقها على الفترة الانتقالية جراء تحالف محتمل بين العسكريين والإسلاميين خاصة عضو المجلس السيادي الفريق أول محمد حمدان دقلوا ناصحة الجماعات الإصلاحية بالمضي في تأسيس وحدتها لسد الأبواب امام الانتكاسة . ونصحت جونسون المجتمع الدولي والولايات المتحدة بمساعدة السودان على إزالة الديون الثقيلة والسماح بصعود الإصلاحيين في الحكم وإيقاف هيمنة قطاعات الأمن والجيش ووضع شروط بالشطب من قائمة الإرهاب بسياسة الجزرة والعصا حول هيكلة واصلاح قطاعات الأمن والجيش والشرطة .  كما إنتقدت جونسون المفاوضات المتدرجة في عملية السلام مع المعارضة المسلحة ودعت الى اجراء ترتيبات موحدة لتحقيق السلام بشكل جذري وأشارت إلى انها ” تفضل المحادثات في موقع أقل تأثيرا في زعزعة السودان ” وطالبت جونسون مجموعة الترويكا بالتدخل للتأثير على عملية السلام .

ورأت جونسون “ان التحدي الأكبر أمام الحكومة الانتقالية إلغاء القوانين المقربة من الشريعة الإسلامية والتي قد تدفع ” جيوب الإسلاميين الموجودة ” الى الاحتجاجات الشعبية”  وشددت المسؤولة الأممية السابقة على “أهمية إجراء إصلاحات جذرية على قطاعات الأمن والجيش والشرطة وتكميم تدفقاتها المالية خارج نطاق الموازنة العامة”  .وأضافت جونسون ” الفترة الإنتقالية قصيرة تواجه أجندة ضخمة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق