أخبار

اسمرا تقرع الأجراس.. أجندة قطرية بدعم اسلاميين لاغتيالات بارتيريا و فتنة يالسودان

التغيير : الخرطوم – اتهمت الحكومة الاريترية دولة قطر بالوقوف وراء تأجيج مواجهات عرقية في شرقي السودان والعمل على  شن أعمال تخريبية لجماعة الأخوان المسلمون على أسمرا انطلاقا من الأراضي السودانية.

وقالت وزارة الإعلام الأرترية في بيان صحفي على موقعها الإلكتروني يوم الخميس، “أن دولة قطر تسعى الى زعزعة أريتريا بتوفير التدريب العسكري (في السودان) لعناصر المعارضة “الإخوان المسلمين” و زرع الألغام الأرضية والكمائن وإغتيال مسؤولين حكوميين بارزين  لتسهيل تسللهم إلى إريتريا لإجراء هذه العمليات” . وكان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، زار أسمرا الأحد الماضي وعقد مباحثات مع الرئيس الارتري أسياس أفورقي حول أمن البحر الأحمر وتطوير العلاقات بين البلدين .في وقت يشهد فيه شرق السودان وبالتحديد في مدينة بورتسودان على البحر الأحمر عدة توترات ذات طابع عرقي بين مكونات مجموعة البجا. وتمتد قبائل الرشايدة  والبجا مثل البني عامر والهدندوة من شرق السودان الى غربي اريتريا وساحل البحر الأحمر، وترتبط مكونات تلك المجموعات بعلاقات عرقية وثقافية في البلدين.

واضاف بيان اسمرا أن  ” المحاولة التخريبية تشمل أعمال التخريب للإقتصاد وإشعال فتيل الإحتجاجات الشعبية بتحريض التظاهرات في المدن الارترية “. موجهاً اتهامات مباشرة لقطر عبر عشر 10نقاط . وشدد أن الدوحة تسعى الى تنفيذ مخطط لزعزعة  الحكومة في اسمرا بزرع بذور الانقسام العرقي والكراهية بين الشعب الإريتري ونشر انتهاكات حقوق الإنسان  في دوائر  المنظمات الدولية عبر مقاطع فيديوهات في هذا الشأن. وأضاف  البيان قائلاً ”  أن قطر تحاول غرس التطرف الديني بين عناصر المعارضة الإسلامية الإريترية وبالتالي إثارة انتفاضة للمسلمين الإريتريين ضد مواطنيهم التركيز بشكل خاص على الشباب “.  وأوضحت أسمرا أن الدوحة تعمل على توحيد الجمعيات وإعادة تجميع قادة المعارضة وتحريضها على الانخراط في أعمال تمرد ضد الحكومة الإريترية السياسية وتقديم الدعم لها ”  واعتبرت اسمرا الخطة بأنها ” أجندة قطر”   ووصفتها بالشائنة. ونوهت إلى أن الحكومة المصرية سبق أن أصدرت عدة بيانات في الماضي توضح مخططات قطر المؤسفة للتخريب باستخدام السودان كنقطة انطلاق. وقالت ” في هذه السنة بالذات ظهرت فيها احتمالات استخدام السودان موقعا مناسبا في نظر دولة قطر  لشن أنشطة إرهابية على أرتريا

تعليق واحد

  1. أرتيريا تتحالف مع الإمارات ضد اليمن وبها سجون إماراتية يعتقل بها يمانيون ضد الإحتلال السعودي الإماراتي لليمن ( أرتيريا في سياسة المحاور ولذلك تبعات ( من تدخل في شأن غيره أجاز التدخل في شأنه ) .. السودان يرسل مرتزقة لقتل الشعب اليمني ، وذلك سياسة محاور ، رفضها الحزب الشيوعي السوداني ووضحهها سكرتيره محمد مختار ، ويفترض أن يكون له ممثلين بالحكومة والمجلس التشريعي الذي لم يأتي بعد . حكومة حمدوك في ملف السعودية لا يختلف عن نظام البشير . سياسة المحاور لها تبعات .. ولا داعي لإستعداء قطر .. فقطر تتعرض لمضايقات أل سعود . الإخوان في السودان ، تنظيمات وليس تنظيم واحد وكلهم مع عبد الحي وإسحاق فضل الله وحكومة عبد الله حمدوك في خندق واحد مع السعودية والإمارات وأميركا ضد اليمن . السودان الأن يتحالف مع من دمروا الإقتصاد السوداني . رفع الدعم عن المحروقات والدقيق هو الذي سيفجر الأوضاع .. الحذر اليقظة الإستعداد .. الثورة شعار الثورة منار .. الثورة النار لأعاديها . عاش نضال الحزب الشيوعي .. عاش نضالالطبقة العاملة . نرجو لحكومة حمدوك التوفيق والسداد في كل الملفات أولها السلام وقضية المفقودين والشهداء والإقتصاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق