أخبار

الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق محتجين قرب مجلس الوزراء السوداني

الخرطوم (التغيير) – أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لتفريق مئات المحتجين جوار مجلس الوزراء مساء السبت وتحولت شوارع السوق العربي الى عمليات كر وفر بين المتظاهرين والشرطة.
وكان مئات المحتجين سيروا موكبا من محطة جاكسون الى مجلس الوزراء ظهر السبت لتسليم مذكرة الى مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك .
وتمكن خمسة اشخاص يمثلون المحتجين من تسليم المذكرة الى وزير الصناعة مدني عباس الذي أناب عن حمدوك .
وقال سيف الدين 30عاما وهو احد المتظاهريين « سلمنا المذكرة وطلبنا من المتظاهرين المغادرة لكن العديد منهم أصروا على المكوث ».
وتابع « الموكب لم يدعو له تجمع المهنيين ولا لجنة العمل الميداني بقوى التغيير واعلن منذ الخميس في مواقع التواصل الاجتماعي من بعض النشطاء الغاضبين من بطء محاكمة رموز النظام ».
وبعد مرور ساعات على التظاهرات اطلقت الشرطة عبوات الغاز وقنابل الصوت فيما نقل شهود عيان عن مطاردات الشرطة للمحتجين .
وقال فادي 22 عاما  وهو أحد المتظاهرين «جاء بعض الشباب في وقت لاحق واضرموا النار على الاطارات وطلبنا منهم الالتزام بالسلمية امام مكتب رئيس الوزراء لكنهم رفضوا مناشدتنا ».
وأضاف « عندما قررنا مغادرة موقع التظاهر رشقت هذه المجموعة الشرطة بالحجارة والتي ردت باطلاق قنابل الغاز ».
وقال ان الشرطة لاحقت بعض المحتجين واقتادتهم الى شاحناتها وافرجت عنهم لاحقا بعد جلدهم بالهراوات .
وكان مئات المحتجين تظاهروا اليوم السبت امام مجلس الوزراء للمطالبة بمحاكمة رموز النظام وعدم الافلات من العدالة.
(الصورة من مواقع التواصل الاجتماعي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق