أخبار

عائلة المعلم أحمد الخير تنفي وجود تسوية للقضية وتتمسك بالقصاص

 

الخرطوم (التغيير) – نفت عائلة المعلم الشهيد أحمد الخير قبولها تسوية في قضية مقتله على يد رجال الأمن في يناير الماضي بمدينة خشم القربة (شرق السودان) وشددت على انها لن تتنازل عن القصاص من قتلة ابنها .

وكانت معلومات متداولة على المنصات الاجتماعية ألمحت الى وجود تسوية تقودها شخصيات محسوبة على التيارات الاسلامية والتأثير على عائلة الشهيد .

وقال سعد الخير شقيق المعلم لـ(التغيير الإلكترونية) “نحن لانرضا بغير القصاص من قاتلي أحمد الخير ولم نتحدث الى احد او اي جهة حول تسوية القضية ومصممون حتى على فتح بلاغ ضد اللجنة الأمنية لولاية كسلا لأنها تتحمل مسوؤلية مقتل شقيقنا “.

وتابع الخير ” اللجنة الأمنية التي تضم والي كسلا ومدير الأمن وقائد المنطقة العسكرية ومدير الشرطة لن نتركها تفلت من العدالة سنلجأ الى النيابة لتحريك البلاغ وضمان مثولهم امام المحكمة حتى لايسمحوا بهذه الانتهاكات مجددا “.

وكانت المحكمة ارجأت جلسة الأربعاء الماضي بسبب غياب شهود الدفاع ومن المرجح ان تعقد جلسة الثلاثاء للإستماع اليهم .

وأوضح الخير أن القضية تسير بشكل جيد حتى الآن والمحكمة مستقلة مشددا على أن عائلة الشهيد لن تقبل أي حديث عن تسوية القضية .

وكان مكتب الأمن في مدينة خشم القربة إقتاد الشهيد المعلم أحمد الخير من منزله آواخر يناير الماضي بالتزامن مع صعود حركة الاحتجاجات الشعبية على نظام البشير وتعرض الى تعذيب مميت بحسب التقرير الطبي الذي قدمته هيئة الطب الشرعي .

وتجري في محكمة أمدرمان مقاضاة نحو 35 من رجال الأمن المتهمين بقتل الشهيد المعلم فيما برأت المحكمة ثلاثة متهمين لعدم كفاية الأدلة الشهر الماضي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق