أخبار

عرمان: لايمكن إجتثاث الاسلاميين ولابد من بناء جيش وطني

الخرطوم (التغيير) – إستبعد نائب رئيس الحركة الشعبية شمال ياسر عرمان إجتثاث التيارات الاسلامية من السودان لكنه رهن اندماجهم في الخارطة السياسية بالتزامها بالقانون والديمقراطية والعدالة واحترام التعددية.
وقال عرمان في مؤتمر صحفي فور وصوله الى العاصمة السودانية اليوم الاثنين « القوى الاسلامية راغبة في المراجعة بعضها على الاقل لذلك عليها ان تندمج في الخارطة السياسية شريطة عدم تكرار نموذج حكم  الحركة الاسلامية منذ 1989 والفكر لايمكن اقصائه لكن يمكن ان يندمج وفق شروط جديدة ».
واوضح عرمان ان السودان دولة هشة وتقع وسط دول مضطربة مثل الصومال واثيوبيا وليبيا داعيا الى خلق بيئة سياسية جديدة .
وأعلن عرمان ان الحركات المسلحة راغبة في الاندماج بالجيش السوداني وترهن ذلك بترتيبات جديدة لجميع القوات مشددا على ان توحيد الجيوش يؤدي الى بناء جيش وطني موحد بعقيدة جديدة لايوجه بندقيته الى ابناء الوطن .
وقال عرمان ان الزعيم السياسي الاوحد الذي الحق خسائر بالتيار الاسلامي هو الراحل جون قرنق مؤسس الحركة الشعبية .
واشار الى ان الحركة الشعبية شمال مصيرها الوحدة لانها ليست ملك القيادات التي تترأسها بل  برنامج ومؤسسة راسخة.
وذكر عرمان ان السلام لديه استحقاقات وتنازلات ردا على سؤال حول مشاركة الجبهة الثورية في مجلس السيادة .
واضاف عرمان « اعضاء السيادي من العسكريين والمدنيين اعلنوا استعدادهم للتنحي من المجلس من اجل السلام كذلك جمدوك اعلن مراجعة تشكيل الحكومة اذا تطلب السلام هذا الامر ».
وتابع « تركيبة الدولة السودانية يجب ان تعكس تركيبة المجتمع السوداني مثل المرآة » مشددا على ان انهاء الحرب ضرورة قصوى لأن اضافة الى اهمية السلم والامن فان مناطق الانتاج تقع في مناطق الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق