أخبار

“يونسيف” تصل كاودا وتقدم إعانات تعلمية لـ(800)طفل بعد سنوات من الغياب

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف)، وصول إمدادات تعليمية لأول مرة بعد غياب لنحو عشر سنوات الى مدينة كاودا التي تسيطر عليها الحركة الشعبية-شمال، مما يساهم في تمكين 800 طفل من التعلم من جديد.

وقالت المنظمة انه ومن خلال التعاون بين اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي في السودان وجنوب السودان، تم نقل جميع المستلزمات التعليمية بما في ذلك حقائب الادوات المدرسية، من جنوب السودان عبر الحدود ما يسهم في تمكين الأطفال في كاودا من مواصلة تعليمهم ، كما سيساعد في اعادة الحياة بصورة طبيعية في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها المنطقة.

وقال بيان ليونسيف، تلقته (التغيير)، “عدة سنوات من الصراع في جنوب كردفان تركت العديد من الأطفال ضعفاء و لا يذهبون الى المدارس وبحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة”. واضاف البيان، “مؤخراً، أصبحت جنوب كردفان من المناطق التي يمكن الوصول اليها و ذلك نتيجة لحوار سلام مستمر ووقف مؤقت للعنف. خلال الأشهر المقبلة، تخطط اليونيسف وشركاؤها لتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية في المناطق التي يمكن الوصول إليها حديثاً، بما في ذلك كاودا ، من خلال قوافل تمر عبر الحدود مزودة بإمدادات من جنوب السودان”

ونوه البيان الى انه تم تحديد التعليم باعتباره أحد الاحتياجات الرئيسية والأولوية بالنسبة للمجتمع في كاودا ، وبالتالي استجابة لذلك ، تخطط اليونيسف لتوزيع اللوازم المدرسية والألعاب لأكثر من ٦٠٠٠ تلميذ، تحتوي كل مجموعة مدرسية على حقيبة و دفتر  وأقلام رصاص وأقلام تلوين.

واضاف “ستساهم كل هذه الامدادات في توفير مناخ جيد للتعليم خلال الايام المقبلة، كما ستعمل اليونيسف مع وزارة التعليم الاتحادية والولائية على ضمان توفير خدمات تعليمية جيدة على المدى الطويل في المنطقة،  وسيضمن ذلك وصول التعليم للجميع وبصورة عادلة ومنع خروج الاطفال من المدارس وغيره من الاضطرابات التي قد تحدث في التعليم”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى