أخبار

قوى التغيير بود مدني تتهم الوالي والشرطة بحماية موكب “الاسلاميين” وتجاهل نزع السلاح

حملت قوى “اعلان الحرية والتغيير” بولاية الجزيرة قوات الشرطة مسؤولية انفلات الأوضاع على خلفية مسيرة “الاسلاميين” امس السبت بمدينة ودمدني مشددين على ان تظاهرات عناصر النظام جاءت تحت حماية الشرطة وتحدت قانون تفكيك وحل حزب “المؤتمر الوطني .”

وكانت لجان المقاومة بمدينة ودمدني سيرت موكبا مناوئا لمسيرة الاسلاميين بشارع رئيسي السبت ما اسفر عن اطلاق نار على 2 من الاشخاص كانا من موكب لجان المقاومة بحسب شهود عيان .

واعترف بعض العناصر التي شاركت في مسيرة الاسلاميين بحشدهم من خلاوي ولاية الجزيرة وفقا لبيان لجان مقاومة ودمدني مساء السبت .

واتهم  القيادي في قوى إعلان الحرية والتغيير علاء الدين صلاح في مؤتمر صحفي مساء السبت قوات الشرطة بالتعاطف مع موكب الاسلاميين  وحمايتهم .

وقال صلاح « تم اطلاق النار على الثوار واصيب الثائر ماهر محمد وتم نقله الى رويال كير في الخرطوم في حالة حرجة بجانب اصابة 9آخرين  ».

وأكد صلاح بحسب المؤتمر الصحفي الذي نشرته وكالة السودان للأنباء  تدوين 3 بلاغات ضد عدد من الضالعين  في الاحداث من فلول “المؤتمر الوطني” المحلول مشددا على ان الشرطة تتحمل المسؤولية الاكبر في احداث ودمدني .

فيما اتهم مقرر تجمع المهنيين بولاية الجزيرة عبد الله محمد الحسن  والي الجزيرة والشرطة بعدم التعاون مع قوى الحرية والتغيير.

وكشف امتلاك  الشرطة لمعلومات حول تحركات فلول النظام البائد في القرى والأحياء وأوكار لتخزين السلاح بودمدني بحي  ود أزرق و تأخرت الشرطة والسلطات في مداهمة المنزل ولم يدون بلاغ ..

وشدد الحسن على ضرورة اسراع  الحكومة الانتقالية في تعيين والي جديد للولاية .

أخبار ذات صلة

السودان : إطلاق رصاص وظهور سلاح أبيض في مظاهرة “للإسلاميين” بود مدني

السودان: أول تعليق رسمي للشرطة على إطلاق الرصاص بود مدني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى